جريدة الخليج تاريخ 20 مارس 1994

 

من حديث مع صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الى صحيفة »الحياة« اللندنية

 

»نحن نريد شيئا جديدا، ولكننا عند سماع كلام ايران وتصريحاتها نجد فيه بعدا عمّا نفكر به نحن، فالإنسان الذي يستولي على حق من حقوق ويشهر ويدعي ان هذا ملك سابق له، كيف تتفاوض معه، وتحصل على شيء منه، اما الانسان الذي يقول انا عندي هذا الشيء، وانا عندي براهين على حقي فيه، فعلى الآخرين ان يأتوا ببراهينهم، فإن كانت اقوى فلهم الحق، وان كان برهاننا اقوى فالحق لنا، ولو كانت تصريحات ايران بهذا الشكل نحن نقول نعم هذا جيد وصحيح، ولكن إذا قيل ان لدينا براهين ولا نعرف إذا كانت هناك براهين عند اخواننا وجيراننا، ولكن لا يقرر صحة هذه البراهين، إلا التحكيم. إذا قدمنا براهيننا وقدموا براهينهم للتحكيم فهو الذي يقرر الصحيح والباطل منها«.