جريدة الخليج     22-1-2000

 

الوثائق البريطانية السرية في شأن جزر الامارات

 

طهران ترفض مسودة رأس الخيمة وتطلب منها قبول الرسائل الايرانية خلال 10 أيام

الخارجية البريطانية: اعترفنا دائما بسيادة رأس الخيمة على جزيرتي طنب

لندن تتحسب لاحتمال نجاح الملك فيصل في اقناع الشاه

بقبول خط وسط يعطي طنب وصرى لايران وأبوموسى للعرب

 

المقيم البريطاني ينصح أن يقوم الملك فيصل

بإبلاغ رأس الخيمة بأي اتفاق تتوصل اليه محادثات الرياض

 

كتب ــ المحرر السياسي:

ما زلنا في وثائق صيف وخريف 1968 حول جزيرتي طنب.

كان مبعوث ايراني قد سلم الشيخ صقر بن محمد القاسمي حاكم رأس الخيمة مسودة رسالة بنصين اقترح الايرانيون على الشيخ صقر أن يختار احدهما ويرسله الى الشاه، وعرضوا عليه مسودة رد ايراني على الرسالة.

رفض الشيخ صقر مسودات الرسائل الايرانية رفضا باتا واعتبرت الخارجية البريطانية التصرف الايراني »حركة خرقاء«.

يوم 24/10/1968 غادر الشيخ خالد بن صقر القاسمي رأس الخيمة متوجهاً إلى ايران، وحاملاً مسودة رسالة تقترحها رأس الخيمة على الايرانيين نصها:

مسودة مقترحة من رأس الخيمة

24/10/1968

بعد التحية والاحترام

نظراً لعرى الصداقة الوطيدة التي تربط بلدينا والمصالح المشتركة وعلما ان الحكومة البريطانية ستنسحب من المنطقة ،1971 وما يتوجب علينا بعد ذلك من تعاون مشترك لحماية منطقة الخليج من كل سوء، ترغب حكومة صاحب الجلالة الشاهنشاهية أريا مهر المعظم استعمال جزيرتي طنب وطنب نابيو لاغراض دفاعية لمدة.....

وبناء على ما ورد اعلاه فان حكومة صاحب الجلالة الشاهنشاهية أريا مهر المعظم ستقدم العون والمساعدة لحكومة رأس الخيمة مقابل السماح باستعمال الجزيرتين طنب وطنب نابيو حسب البرنامج المذكور ادناه.

وكان ممثلو بريطانيا في المنطقة يتابعون الاتصالات بين رأس الخيمة وايران، ولا يتركون شاردة أو واردة الا ويأتون عليها، ويجرون تقييما للتطورات والموقف، فهم حريصون على مصالحهم اولاً، ولا يريدون كما تشير وثائقهم للوضع ان يخرج عن سيطرتهم.

اليوم نتواصل مع التطورات كما جاءت في الوثائق البريطانية، فنعلم ان الايرانيين رفضوا مسودة رأس الخيمة، وان ولي عهد رأس الخيمة عاد من طهران مستاء، حيث لمس تشددا من الايرانيين تجاه كل ما يتعلق بالجزيرتين واعتبر مطالبة الايرانيين له بقبول مسودتهم قبل مغادرة شاه ايران لزيارة السعودية »بمثابة انذار مدته 10 أيام«.

ويشير ولي عهد رأس الخيمة في حديث مع الوكيل السياسي البريطاني بدبي الى ان الايرانيين ابلغوه انهم توصلوا الى اتفاق مع بريطانيا حول »خط الوسط« الذي يضع جزيرتي طنب في الجانب الايراني منه. الوكيل البريطاني نفى الحديث الايراني حول »خط الوسط«، ونفى وجود اتفاق حوله.

ويستشير الوكيل وزارته في ما يجب عمله وماذا يقول للشيخ صقر حين يقابله وهل باستطاعته (الوكيل) ان »يؤكد للشيخ صقر انه لا توجد اية اتفاقية بين حكومة جلالة الملكة وايران سواء بشأن خط الوسط او بشأن مستقبل الجزيرتين؟!«.

يتلقى الوكيل السياسي في دبي تعليمات من وزارته تسمح له بالاجتماع الى حاكم رأس الخيمة على ان يقول ان بريطانيا »لم تتوصل لاتفاق مع ايران بشأن خط الوسط البحري بين الامارات المتصالحة وايران«، ولم تقترب من الوصول الى اتفاق او حتى لتفاهم مع الايرانيين حول مشكلات الجزر بشكل عام.

لكن برقية وزارة الخارجية البريطانية تشير الى وجود مقترحات بريطانية قدمت لايران في شأن خط الوسط.

وتقول البرقية »لقد اعترفنا دائما بسيادة رأس الخيمة على جزيرتي طنب... وموقفنا بشأن السيادة ظل معروفاً تماما لدى الشاه منذ عدة سنين«.

لكن تعليمات الخارجية البريطانية لممثلها في دبي تشير الى ان بريطانيا لا ترى الا نبرة طفيفة »وراء تشجيع رأس الخيمة على التفكير في انها تستطيع الاعتماد علينا لتفادي مواجهة مشكلة ستكون مشكلتها في نهاية المطاف«.

يرسل الوكيل السياسي البريطاني في دبي برقية للخارجية في لندن حول وقائع اجتماعه مع الشيخ صقر حيث سلمه نسخة من المسودة التي حملها الشيخ خالد بن صقر إلى ايران، ونعلم من البرقية ان الايرانيين قالوا لولي عهد رأس الخيمة »ان السعوديين قبلوا بخط الوسط« الذي يعطي ايران جزيرتي طنب.

ومن طهران يكتب السفير البريطاني الى وزارته معلومات عن اجتماعه مع المسؤولين الايرانيين وتشير برقية السفير الى انه ابلغ الايرانيين بان بريطانيا شعرت بانها »مجبرة« على اخبار الشيخ خالد بأن الانباء عن التوصل مع ايران الى اتفاق حول خط الوسط غير صحيحة.. وان وزير خارجية ايران سمع هذا الكلام ولم يحتج عليه..

فهل تعني كلمة »مجبرة« وعدم انزعاج المسؤول الايراني من ذلك، ان بريطانيا وايران كانتا توصلتا فعلا الى اتفاق، وتفاهمتا على إبقائه سراً بينهما؟!

يوم 12 نوفمبر 1968 يرسل المقيم البريطاني في البحرين الى مكارثي في وزارة الخارجية البريطانية برقية حول النتائج المحتملة لزيارة شاه ايران الى الرياض.

وتتحسب البرقية لإمكانية نجاح الملك فيصل في اقناع شاه ايران بخط وسط »يجعل ايران تحتفظ بجزيرتي طنب وصري ويمنح جزيرة ابوموسى للعرب«.

ونعلم من البرقية ان هذه المعلومة وصلت الى الخارجية من ممثلها ويلي موريس الذي يقول »ان السعوديين يأملون في ان ينجح (الملك) في مهمته«.

وترى الخارجية البريطانية ان هذا الأمر سيضع بريطانيا في موقف محرج للغاية مع الشيخ صقر اذا اعتقد انهم اطراف في صفقة تحرمه من المضي قدما في المفاضات بشأن الجزر.

وينصح ستيوارت كراوفورد المعتمد البريطاني المقيم في البحرين الى انه ينبغي على بريطانيا »من اجل حماية وضعنا في الخليج ان لا ينظر الينا باعتبارنا طرحنا هذا الأمر. وفي حال التوصل لاتفاق يشمل الجزر خلال المحادثات الحالية في الرياض. نأمل ان تترك الأمر برمته للملك فيصل ليتولى ابلاغه وتسويقه لحاكم رأس الخيمة.

(وهنا نص الوثائق)

الوثائق البريطانية

 

مكتب السجلات العامة

برقية سرية للغاية

 

رقم البرقية 1102

التاريخ 24/10/1968

الى البحرين

الى طهران

مكرر الى دبي

 

بشأن: برقية دبي  رقم 63 (22 اكتوبر) الى البحرين وبرقية طهران رقم 1629 (23 اكتوبر) إلـيّ وكتاب ويجين المؤرخ 17 اكتوبر من طهران

 

جزيرتا طنب

 

طبقاً لرؤيتنا للموقف، نحتاج في المنعطف الحالي الى تأكيد استمرار الحوار بين الايرانيين وحاكم رأس الخيمة، (ويبدو ان هناك خطورة تتمثل في احتمال وصول الحوار الى طريق مسدود) مع تفادي تورطنا في الاتصالات المتبادلة. وهناك مخاطرة كبرى تتمثل في انه في حال اجاب صقر خطياً على المسودة الايرانية فإنه سيجعل الايرانيين اكثر عناداً. وهناك ايضا مخاطرة اخرى تتمثل في انه اذا تجاهلها تماماً فإن الحوار سينتهي. وفي الوقت ذاته، وطبقاً للرؤية من هنا، فلابد وان ينجم هناك خطر يتمثل في ان الايرانيين سيعتقدون اننا كنا المحرضين على اي تصلب، كما سوف يتراءى لهم، في موقف صقر منذ عودته الى الامارات المتصالحة، ويجب علينا افتراض ان المحاباة في اي تقارير ثانوية ربما يتلقونها من الامارات المتصالحة ستعزز هذا التفسير.

2 - وبناء على ذلك، وما لم ير مندوب صاحبة الجلالة السياسي اي اعتراض، فسأكون شاكراً اذا أقدم وكيل صاحبة الجلالة السياسي في دبي - كما يقترح - على محاولة إثناء صقر عن تقديم رد خطي. ويتعين عليه في الوقت ذاته تشجيع صقر على الاستمرار في الحوار، وان يوضح شفهياً ان أمكن (مثلا عن طريق نجله عندما يزور خالد ايران قريباً) النقطة التي تتمثل في انه لا يستطيع بسهولة التخلي عن السيادة على الجزيرتين، ولكن عليه عدم التعامل مع المسودة الايرانية باعتبارها الكلمة الاخيرة، حول الموضوع.  وينبغي على الوكيل السياسي في دبي الافادة برقياً عند اللزوم، وان تكون برقيته مكررة لطهران.

3 - نحن نوافق ايضا على وجوب قيام سفير صاحبة الجلالة في طهران، بابلاغ الايرانيين، حسب اقتراحه، بأننا نأمل كثيرا في ان تتوصل ايران لاتفاقية مع صقر، حول جزيرتي طنب، دون محاولة ارغامه خطياً بشأن موضوع السيادة. ويتعين عليه في الوقت ذاته، ابلاغ الايرانيين اننا بعد سماعنا ان صقراً كان لابد له ان يعتبر وثيقتهم غير مقبولة، ننصحه  بعدم اتخاذ اي خطوة يمكن ان تجعل استمرار الحوار معهم اكثر صعوبة.

وعلى كل حال، ينبغي علينا ان نفضل عدم اقدام سفير صاحبة الجلالة  في طهران على التلميح بأي اشارة محددة الى انشاء قاعدة ايرانية. وفي حال سمح الايرانيون (او صقر) بالكشف عن استخدامنا تلك اللغة، فإن النتائج ربما تكون ضارة. فهل بالامكان تجاوز هذا عن طريق الصيغة التالية؟ »يجب ان لا يعجز ذكاء المرء عن ترتيب تبادل رسائل يتم بموجبها التوصل لاتفاق بشأن ترتيبات لادارة واستخدام الجزر دون ان يضطر اي من الطرفين الى التخلي عن موقفه في ما يختص بالسيادة على الجزر«.

***

مكتب السجلات العامة

سري

 

من طهران

الى مكتب الخارجية والكومنولث

رقم البرقية 1649

التاريخ 30 اكتوبر 1968

مكرر: الى مقر المندوب السامي في البحرين والى دبي

برقية البحرين رقم 653

 

جزيرتا طنب

 

سيلتقي احد موظفينا بالشاه هذا المساء وربما ليستمع هناك للجانب الايراني من القصة. وعلي كل حال لن استطيع التعليق قبل الموعد المقترح للقاء الوكيل السياسي مع الحاكم غداً.

 

سير دي. رايت

***

مكتب السجلات العامة

سري

 

من مكتب الخارجية والكومنولث

الى طهران

رقم البرقية 2024

التاريخ 30 اكتوبر 1968

الاجراء بحلول الساعة السادسة صباح 31 اكتوبر

برقيتي رقم 1111 الى مقر المندوب السامي في البحرين

 

جزيرتا طنب

 

أدهشنا الموقف الايراني المتشدد في برقيتكم رقم ،1641 باعتبار ان صياغته هدفت الى التأثير على الضيف الزائر، وليس بالضرورة لاستبعاد مواقف اكثر ليونة، حول مشاكل محددة (قارن موقف وزير البلاط (الايراني) ووزير الخارجية بالنيابة ازاء جزيرتي طنب في الفقرة »5« من البرقية ذاتها. ولكن في حال سلك الايرانيون النهج الوارد في الفقرة »2« من برقية دبي رقم 494 المرسلة الى البحرين، ولم تجعل لهجة مسودتهم الاولى هذا الامر بعيد الاحتمال، فليس امامهم الا ان يلوموا انفسهم اذا اختارت رأس الخيمة البقاء تحت حمايتنا المستمرة، وفي حال عادت المشكلة برمتها ـ كنتيجة لذلك ـ الى الطريق المسدود الاصلي.

2 - اوضحتم مراراً للايرانيين خلال السنوات القليلة الماضية ان الاجراء الايراني الذي  تم اعداده بحيث - او يرجح ان - يواجه بريطانيا بالاختيار بين ايران وبين عرب الخليج، لن يؤدي الى نتائج مرضية لايران او لبريطانيا. ونجد ان الامر يدعو للدهشة على الاقل عندما نرى الايرانيين ينتهجون هذا النهج، قبل عشرة ايام من زيارة الشاه للملك فيصل الذي تعتبر قدراته على المساعدة في تلك المشاكل محدودة بالطبع، وليس من المتوقع ان تؤدي تلك التكتيكات الايرانية لزيادة تلك القدرات.

3 - واننا نفضل - كما هو حال المندوب السامي السياسي المقيم - النأي بأنفسنا عن تلك الاتصالات. ولكننا نعتقد انه ينبغي عليكم - ما لم يكن لديكم اعتراض - اتخاذ خطوات لسؤال الايرانيين عن رأيهم حول ما دار في اجتماعهم مع خالد، ويجب عليكم الاشارة الى انه أياً كان الحديث الذي وجهه الايرانيون لنجل حاكم رأس الخيمة، فإن ما جرى يعتبر بمثابة انذار استئسادي بشأن السيادة، وانه اثار بعض الشجون. وهذا الامر يعتبر ذا تأثير عكسي، في ما يتعلق بمستقبل الخليج. ويمكنكم عندئذ وضع آخر نقطتين في الفقرة »3« من برقية البحرين رقم ،653 ومع هذا وفي ظل أملنا بابتعاد الايرانيين والحاكم عن نقاش لا طائل وراءه، بشأن السيادة، فإنه يبدو من الافضل تعديل الصيغة لتكون كما يلي: »اقتباس«.. وبرأينا انه محق تماماً في التمسك بسيادته على جزيرتي طنب ما دامت السيادة وحدها هي الموضوع المطروح للبحث، وانه في حال رغب الايرانيون.. انتهى الاقتباس.

 

ستيوارت

***

مكتب السجلات العامة

 

الاشارة: مكتب الخارجية والكومنولث 8/960

سري

- الشيفرة/فئة »أ«

- عاجل دبي الى مكتب الخارجية والكومنولث

- عاجل دبي: اشارة الى البرقية 494 الى مقر المندوب السامي في البحرين 30 اكتوبر 1968

 

سري

- موجهة الى البحرين في 30 اكتوبر برقية 494

- مكرر لابلاغ مكتب الخارجية والكومنولث، وطهران وجدة والدوحة وابوظبي وللحفظ في واشنطن ووكالة البحرين.

رقم برقيتكم 746: جزيرتا طنب

 

التقى الوكيل السياسي مع ابن حاكم رأس الخيمة الليلة الماضية لدى عودته من طهران. وبدا خالد حاد المزاج، وكان واضحا ان المحادثات مع الايرانيين لم تكن على مايرام.

2ـ وقال انه لمس من الايرانيين تشددا تجاه كل ما يتعلق بالجزيرتين، ورفضوا قبول المسودة التي حملها معه، حيث رأوا أنها تتضمن عبارات غير ودية، وطالبوا بقبول مسودتهم قبل مغادرة الشاه الى الرياض، وإلا فإن رأس الخيمة ستخسر صداقة ايران وتعاونها (واعتبر خالد ذلك بمثابة انذار مدته 10 أيام). وقالوا انه لم يعد هناك ما يناقش، بعد أن توصلت الحكومة الايرانية الى اتفاق مع حكومة جلالة الملكة حول خط الوسط، واعتبار جزيرتي طنب في الجانب الايراني منه، والجزيرتان تنتميان الى ايران كما كان ذلك دائما.

 

3ـ وأكد الوكيل السياسي (للشيخ) خالد على أنه لا يوجد مثل هذا الاتفاق. وقال الشيخ خالد بأنه سوف ينقل ذلك الى أبيه، وسوف يكون سعيدا لإتاحة الفرصة لمناقشة المسألة معنا بشكل واسع. وطلب مني أن أحضر لمقابلة (الشيخ) صقر غدا 31 أكتوبر.

4ـ مما لا شك فيه ان الرؤية الايرانية للاحداث ستكون مختلفة كالعادة وربما ترغبون أنتم ومكتب الخارجية والكومنولث بسماعها قبل اتخاذ اية قرارات حاسمة. وعلى كل حال، يتوجب علي أن أقدم (للشيخ) صقر تأكيدات مبكرة، وربما أذهب الى هناك غدا. وأعتقد انه باستطاعتي أن أؤكد على انه لا توجد أية اتفاقية بين حكومة جلالة الملكة وايران. سواء بشأن خط الوسط، أو بشأن مستقبل الجزيرتين.

وهل باستطاعتي القول ان موقفنا من وضع جزيري طنب لم يتغير وأننا اوضحنا ذلك للشاه صراحة؟ وسوف يكون من الافضل لو استطيع القول ان حكومة جلالة الملكة، سوف تحترم كافة التزاماتها طالما ان رأس الخيمة تحت حمايتنا.

5ـ أكون شاكرا لتلقي الرد بحلول الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي في 31 اكتوبر.

مكتب الخارجية والكومنولث عاجل طهران، عادي جدة، للحفظ واشنطن ومقر المندوب السامي في البحرين والوكالة.

السيد بولارد

(مكرر حسب الطلب)

التوزيع الاداري

الادارة العربية

ادارة الشرق الادنى

ادارة السياسة الدفاعية

بي يو اس دي

 

مكتب السجلات العامة

 

الاشارة: إف سي أو 8/960

بالشفرة / فئة »أ« وعن طريق الحقيبة

عاجل مكتب الخارجية والكومنولث بطهران

رقم البرقية 1111                     30 أكتوبر / تشرين الاول 1968

سري

موجهة الى البحرين رقم البرقية 1111 بتاريخ 30 اكتوبر والى دبي مكررة لابلاغ طهران وجدة، والحفظ في الدوحة ودبي وواشنطن ووكالة البحرين.

برقيتكم رقم 653 وبرقية دبي رقم 494 اليكم، وتاريخ البرقيتين 30 اكتوبر.

 

جزيرتا طنب

في الوقت الذي ننتظر فيه النسخة الايرانية أيا كانت صيغتها، ينبغي علينا تصحيح سوء فهم واضح للموقف، وتوضيح الحقائق، ويتعين علينا ايضا تفادي قول أي شيء حتى وإن بدا موضوعيا الآن، إذ ربما يتضح انه يؤدي في ضوء ترتيبات او مناقشات لاحقة ـ الى سوء فهم.

2ـ اننا نعتقد ان من المهم بالنسبة للوكيل السياسي في دبي أن لا يؤجل اجتماعه مع الحاكم. وكلما بدت اجاباته اكثر عفوية كلما كان ذلك افضل.

3ـ ينبغي على الوكيل السياسي في دبي ان يقول:

أـ لم نتوصل إلى اتفاق مع ايران بشأن خط الوسط البحري بين الامارات المتصالحة وايران. ولم ننجح حتى في جعل الايرانيين يوضحون أسس الصياغة التي ربما رغبوا بها.

ولم نقترب من الوصول لاتفاق او حتى لتفاهم مع الايرانيين حول مشاكل الجزر على نحو عام. وعلينا ان نفضل عدم قيام بولارد بتكرار واستخدام الجزء الاخير من 1(أ) من برقيتكم تحت الاشارة. والامر صحيح من الناحية الموضوعية ولكن الايرانيين لا بد ان يكونوا قد افترضوا من مجموعة مقترحاتنا ان الخط الوسط ربما يحدد مسبقا من وجهة نظرنا، تسوية لموضوع الجزر.

ب ـ لقد اعترفنا دائما بسيادة رأس الخيمة على جزيرتي طنب. وقد علم الحاكم مؤخرا بهذا، من مناقشات الوكيل السياسي للمسودة الايرانية الاخيرة. وموقفنا بشأن  السيادة ظل معروفا تماما لدى الشاه منذ عدة سنين.

ج ـ واذا كان من الضروري، يبقى بيان رئيس الوزراء المقتبس في 1 (ج) من برقيتكم دون تعديل.

4ـ ينبغي ان نحبذ استخدام (ج) اعلاه فقط في حال كان ذلك ضروريا، لانه لا توجد على المدى البعيد إلا ميزة طفيفة وراء تشجيع رأس الخيمة على التفكير في انها تستطيع الاعتماد علينا لتفادي مواجهة مشكلة ستكون مشكلتها نهاية المطاف.

وفي الوقت ذاته، يبدو بالفعل انه في حال تحول هذه الممارسة الى تجربة مريرة فإن اللوم يقع على الايرانيين. انظر برقيتي رقم 2024 الى طهران.

البحرين: ارسال نسخة للدوحة ودبي والوكالة.

سيتوارت

التوزيع الاداري

ادارة الشرق الادنى

ادارة شمال افريقيا

ادارة السياسة الدفاعية

العسكريون

ادارة السلع والنفط

ادارة الاخبار

 

سري

 

شفرة/ درجة اولى

أولوية دبي                    إلى مكتب الخارجية والكومنولث

أولوية دبي، البرقية رقم ،499 الموجهة الى البحرين والمؤرخة في 31 اكتوبر 1968.

برقية مكتب الخارجية والكومنولث رقم ،1111 الموجهة اليك: جزيرتا طنب.

التقيت حاكم رأس الخيمة ونجله هذا الصباح، وأعطياني نسخة من مسودة رسالتهما (الترجمة مرسلة في الحقيبة)، وقدما شرحا وافيا لمحادثات خالد، التي قال انها جرت بصورة رئيسة مع »نسيبي« نائب رئيس الوزراء (الايراني).

2ـ تمثلت النقاط الجديدة في ما يلي:

(أ) فهم خالد من كلام نسيبي قوله ان إقبال، الذي وصفه بأنه وزير النفط الايراني، كان في لندن مؤخرا، وقد اتفق مع مكتب الخارجية، والكومنولث بشأن خط الوسط.

(ب) قال الايرانيون إن السعوديين قبلوا بهذا الخط أيضا.

3ـ قلت إنه ليس في وسعي التحدث نيابة عن السعوديين، ولكنني قادر على تقديم الحقائق اليه، في ما يتعلق بنا.تكلمت بعد ذلك حسب التوجيهات الواردة في الفقرة رقم 3 من برقية مكتب الخارجية والكومنولث المشار اليه أعلاه، ولكنني قمت بحذف النقطة (ج).

4ـ بدا (الشيخ) صقر مطمئنا، وقال انه سيفكر في اقتراح الايرانيين، ولكنه لن يكون في عجلة من أمره للرد قبل انتهاء المهلة التي حددوها. فقلت انه لا بد يعلم اننا نفضل التسوية، ولكن فقط على اساس اتفاقية متبادلة.

5ـ استفسر (الشيخ) صقر عما اذا كانت ايران أوصلت مزاعمها حول الجزر الى الامم المتحدة، فأجبته انها لم تفعل، حسب علمي، وسيكون مفيدا توكيد هذا الامر والتعليق على الفقرة رقم 2 أعلاه. وكما تعلم فإنك سوف تلتقي صقرا بنفسك في 9 نوفمبر.

لإرسالها من مكتب الخارجية والكومنولث اولوية الى طهران واعتياديا الى جدة، وفي وقت لاحق الى واشنطن. السيد بولارد.

 

مكتب السجلات العامة

 

من السفير البريطاني في طهران

الاشارة: مكتب الخارجية والكومنولث 8/960

سري

ـ الشيفرة / فئة »أ«

ـ الاولوية طهران                         الى مكتب الخارجية والكومنولث

ـ رقم البرقية  1656                    30 اكتوبر 1968

 

سري

برقية موجهة الى مكتب الخارجية والكومنولث رقم 1656 بتاريخ 31 اكتوبر. مكرر لابلاغ مقر المندوب السامي في البحرين بشكل عاجل والاولوية الى جدة. حفظ للدوحة وواشنطن ووكالة البحرين والكويت.

رقم برقيتكم 2024

جزيرتا طنب

 

استدعيت وزير الخارجية بالانابة عصر اليوم، واخبرني بانه شخصيا لم ير خالدا (ولي عهد رأس الخيمة)، وبالتالي لم يستطع اعطائي أي تقييم عن الاجتماعات التي عقدت معه. ومن ثم تحدثت وفقا للتعليمات المذكورة في الفقرة 3 من برقيتكم المشار اليها. وقمت بطرح نقطة اضافية مفادها ان (الشيخ) خالد اخبرنا بأنه تلقى أنباء عن توصل حكومة جلالة الملكة الى اتفاق معهم بشأن خط الوسط وان جزيرتي طنب تقعان في الجانب الايراني منه، وقد شعرنا بأننا مجبرون على اخبار (الشيخ) خالد بأن الأنباء غير صحيحة.

2ـ تلقى افشار (نائب وزير خارجية ايران) ذلك دون أي احتجاج. وقد أشار الى عدم وجود »انذار« رغم ان الايرانيين اقنعوا (الشيخ) خالد بأنهم كانوا يودون ذلك. وأشار أفشار ايضا الى ان (الشيخ) خالد كان، حسب اعتقاده، منزعجا من عدم دقة تقارير احدى الصحف الايرانية (في 29 اكتوبر)، إذ تقول بأنه تم التوصل الى اتفاقية بين ايران والسعودية حول جزر الخليج.

3ـ وكان يبدو ان (الشيخ) خالد على وجه الخصوص محط انظار السافاك رغم شكي بذلك. وقال لي افشار بأنه كان مسؤولا عن تحضير مسودة جديدة ستقدم لحاكم رأس الخيمة خلال الأيام القليلة المقبلة. وأضاف ان هذه المسودة لا تتضمن اية اشارة الى »السيادة« او » الحقوق الايرانية«، ويأمل أن يلقى ذلك قبولا لدى الحاكم. وسألت افشار ما إذا كان نشر المسودة يمكن أن يتسبب في اتهام الحاكم بخيانة القضية العربية. فأجاب بالنفي دون اعتقاد راسخ بذلك.

4ـ قلت لافشار بأننا نحن ايضا نرغب برؤية توقيع اتفاقية بين ايران ورأس الخيمة قبل زيارة (الشاه) الى السعودية، ولكن ذلك لا يمكن ان يتحقق باستعراض العضلات.

5ـ الشاه لم يذكر هذه الزيارة الليلة الماضية (برقيتي رقم ،1649 ليست للجميع).

 

سير دي. رايت

مكرر حسب الطلب

التوزيع الاداري

الادارة العربية

 ادارة الشرق الادنى

ادارة السياسة الدفاعية

 ادارة السلع والنفط

 

 

سري

 

مشفرة درجة أولى

أولوية ـ البحرين         إلى مكتب الخارجية والكومنولث

البرقية رقم 657               2 نوفمبر 1968

سري

 

موجهة الى مكتب الخارجية والكومنولث، البرقية رقم ،657 المؤرخة في 2/11 ، والمكررة للاطلاع عليها في دبي، وطهران وجدة، وفي وقت لاحق، في الدوحة وأبوظبي ووكالة البحرين وواشنطن.

برقية دبي رقم ،499 الموجهة إليّ، والمؤرخة في 31 اكتوبر.

جزيرتا طنب:

1ـ أرسل الى دبي المعلومات الواردة في برقيتك رقم 189 الموجهة الى الدوحة بخصوص التسوية السعودية ـ الايرانية، والكويتية ـ الايرانية، بشأن خط الوسط، يخال إلي أن أي شيء يناقشه إقبال في لندن سيقتصر على الاتفاقيات المتعلقة بالشركات، وربما سيكون هذا هو الذي ستؤكده، اضافة الى أنه لم تطرأ أية تطورات جديدة من خلال اتصالاتك مع الايرانيين بشأن خط الوسط في الخليج الجنوبي.

2ـ بالاشارة الى برقية طهران رقم ،1656 والمؤرخة في 31 اكتوبر، فإنني اقترح انه لا ينبغي للايرانيين ان يضغطوا على حاكم رأس الخيمة، لكي يحاول التوصل الى اتفاقية قبل مغادرة الشاه الى الرياض، في حال لم يوافق على مسودتهم الاخيرة، طالما ان هذا من شأنه أن يجعله يتشبث برأيه أكثر. وربما تستغرق المراسلات بعض الوقت قبل التوصل الى اتفاق، اذا كان ممكنا، حول الصيغة المناسبة والمقايضات اللازمة.

 السير إس كراوفورد

 

سري

 

مشفرة /درجة أولى

أولوية ـ مكتب الخارجية والكومنولث              إلى البحرين

البرقية رقم 1117                                 4 نوفمبر 1968

سري

موجهة الى مقر المقيم البريطاني، البرقية رقم ،1117 المؤرخة في 4 نوفمبر، والمكررة للاطلاع عليها في دبي، وطهران، وجدة، وفي وقت لاحق في الدوحة وابوظبي، ووكالة البحرين وواشنطن،

برقيتك رقم ،657 المؤرخة في 2 نوفمبر: جزيرتا طنب.

قام إقبال بزيارة لندن في اكتوبر، ولكن بصفته رئيسا لشركة النفط الايرانية الوطنية، ومن أجل اجراء محادثات روتينية مع ائتلاف الشركات. وحسب علمنا، لم يلتق أي مسؤولين بعيدا عن المجاملات العلنية، أي انه لم يناقش، أكرر »لم«، مسألة خط الوسط او قضية الجزيرتين معهم. ولكن شركة بريتيش بتروليوم أبلغته عن عرض »آدم« للحفر في حقل ساسان الواقع على بعد كيلومتر واحد جنوب غربي »ما اعتبره (الايرانيون) انه خط الوسط، طبقا لوجهه النظر الايرانية«.

2ـ لم تجر أية اتصالات مع الحكومة بشأن خط الوسط، باستثناء تلك الاتصالات المتفرقة التي تعرفها.

3ـ فقرتك رقم ،2 نحن موافقون. وكيل صاحبة الجلالة في طهران لديه الخيار في طرح هذه النقطة في الوقت الذي يراه مناسبا، هذا اذا لم يكن طرحها حتى الآن، تنفيذا لما جاء في برقيتي رقم 2024.

4ـ تم توكيد الفقرة رقم 5 من برقية دبي رقم ،499 الموجهة اليك.

لإرسالها من مقر المندوب السامي في البحرين الى وكالة البحرين وأبوظبي.

 

ستيورات

 

مكتب السجلات العامة

 

الاشارة: مكتب الخارجية والكومنولث 8/960

مقر المقيم البريطاني

البحرين

12 نوفمبر 1968

جزيرتا طنب

 

تحية طيبة

لا شك أنك سوف تشعر بالارهاق من تكرار تحذيراني بشأن جزيرتي طنب، ولكن أحس انني يجب ان افعل هذا مرة أخرى. ويتعلق الامر بالنتائج المحتملة لزيارة الشاه للرياض.

2ـ وتتمثل نقطتي الاساسية في ان محاولة التوصل لاتفاق بشأن الجزء الجنوبي من الخليج، بما في ذلك التصرف في الجزر، لا يتفق في الاصل مع المفاوضات المنفصلة بشأن الاجزاء الفردية من الاتفاق. ونحن نشارك في الحالتين، وربما نجد انفسنا في موقف مزر للغاية. وإذا أقنع الملك فيصل الشاه بالموافقة على خط متوسط يجعل ايران تحتفظ بجزيرتي طنب وصري ويمنح جزيرة ابو موسى للعرب، طبقا لما ذكره ويلي موريس في تقريره، فإن السعوديين يأملون في ان ينجح (الملك) في مهمته، انظر برقيته رقم ،662 المؤرخة (9 نوفمبر)، فيبدو ان الشيخ صقر سيكتشف ان الارض تم اقتطاعها من تحت قدميه. ولكنه يقوم ـ بمعرفتنا وبتشجيع منا ـ بالتفاوض مباشرة مع الحكومة الايرانية بهدف عدم التخلي عن السيادة على جزيرتي طنب، وتأمين تعويض مادي مقابل استخدام ايران للجزيرة. وسواء تأكد انه يستطيع الحصول على هذا أو يضطر للرضى بأقل منه، فهو أمر غير معروف لدينا، ولكن موقفنا الخاص إزاءه سيكون محرجا للغاية في حالة اعتقد أننا أطراف في صفقة تحرمه فعليا من فرصة المضي في المفاوضات.

3ـ وهذه بالطبع نقطة قديمة ومألوفة، كنت قد تقدمت بها منذ بدأنا نبحث الصفقات المحتملة في الخليج، انظر البرقيتين رقم 398 و399 المؤرختين 28 مايو (أيار)، وفي الفقرتين 2 و3 من البرقية الثانية قلت ان الطريقة الوحيدة التي يمكن لي من خلالها ان أرى احتمال جعل المخاطرة قاصرة على موقفنا نحن، هي ان يكون الملك فيصل ـ في حال قام باقناعه الشاه ـ هو المروّج الوحيد لصفقة مع الحكام. ويبدو لي ان هذه هي الطريقة الاكثر قانونية حاليا، عندما تكون المفاوضات المباشرة في واقع الامر قائمة بين حاكم رأس الخيمة والايرانيين، هي حقيقة لم يكن لدينا أي أسس لتوقعها قبل ستة شهور. وتعززت تلك الحقيقة بالنقطة الواردة في الفقرة 3 (أ) من برقيتكم لي برقم 1111 والمؤرخة 30 اكتوبر، وخصوصا القول ان الايرانيين »سوف يفترضون في ضوء المقترحات التي تقدمنا بها، ان خطاً متوسطا ربما يحدد مسبقا ـ في نظرنا ـ تسوية في الجزر. إنني اطالع هذا بتوجس كبير، وآمل في أن لا نقول للايرانيين ان هذا هو رأينا فعلا. وهي رأيهم بكل تأكيد، ولكنه رأي عارضناه بقوة، منذ بداية مفاوضات خط الوسط. وفي حال منح جزيرتي طنب لايران ـ سواء كان ذلك رسميا أم من خلال الامر الواقع ـ فإن العالم العربي سيرى التغيير باعتباره تحويل ملكية أرض عربية، ومن المؤكد ان يثير هذا الأمر عاصفة من الاحتجاج، حتى وإن تبناه الملك فيصل. انني اشعر بالشعور ذاته الذي احسست به في شهر مايو، والذي يتلخص في انه ينبغي علينا من اجل حماية وضعنا الخاص في الخليج ـ ان لا ينظر الينا باعتبارنا الذين طرحنا هذا الامر. وفي حال التوصل لاتفاق يشمل الجزر خلال المحادثات الحالية في الرياض، فإنني آمل ان نترك الامر برمته للملك فيصل ليتولى ابلاغه وتسويقه لحاكم رأس الخيمة.

ولكم تحياتي

 

توقيع

ستيوارت كراوفورد

 

صورة الى :

ـ سيردينس رايت، طهران

ـ دبليو. موريس ،  جدة

ـ جيه . ايه. ان جراهام، الكويت

ـ تي ايه كيه اليوت، واشنطن

ـ ايه.دي. بارسونز، وكالة البحرين

ـ آرإتش ام بويل، الدوحة

ـ سي كيه تريدويل ـ أبوظبي

ـ جيه. ال. بولارد ـ دبي