جريدة الخليج      4-1-2000

 

لندن تحدد استراتيجية تحركها الدبلوماسي في مطلع 69

تأجيل مسألة الجزر لحين تسوية البحرين

موافقة بريطانية مبكرة على منح جزيرتي طنب لايران

 

لندن ــ »الخليج«:

تكشف الوثائق السرية البريطانية، كثافة في الاتصالات بين المسؤولين البريطانيين في المنطقة وبين وزارة الخارجية في لندن في مطلع العام 1969.

امس نشرنا مذكرة سفير بريطانيا في »طهران« الموجهة في 29 يناير 69 الى وزارة الخارجية في لندن، ويقول فيها السفير البريطاني ان الايرانيين طلبوا منه تحريك مطالبتهم بجزيرة ابو موسى.

في الوثيقة المنشورة اليوم يرد دون مكارثي مدير الدائرة العربية في الخارجية البريطانية على مذكرة سفيره في طهران، ويحدد بوضوح استراتيجية التحرك الدبلوماسي البريطاني كما يلي:

* ان اقحام جزيرة ابو موسى في المحادثات في هذه المرحلة قد يزيد الطين بلة على صعيد المفاوضات بشأن البحرين.

* تعتقد بريطانيا بامكانية التوصل الى تسوية بشأن ابو موسى تتلخص في حصول الايرانيين على جزيرتي طنب مع الاحتفاظ بجزيرة صرى، ويحتفظ العرب بجزيرة ابو موسى.

* قبل تسوية مسألة البحرين يجب تأجيل البحث في مسألة الجزر الاخرى.

وتشير مذكرة الخارجية البريطانية الى انقسام المسؤولين الايرانيين حول جزيرة ابو موسى، فبعضهم يراها »مهمة« لايران وبعضهم يرى الأهمية في جزيرتي طنب.

* يرفض البريطانيون الفكرة الايرانية بمقايضة البحرين بجزيرة ابو موسى، فيما يقبلون باعطاء جزيرتي طنب لايران.

وهنا نص الوثيقة: