جريدة الاهرام تاريخ 24/6/1999

 

مستقبل النزاع بين الامارات وايران

بعد زيارة خرازي للسعودية

 

الزيارة التي قام بها وزير الخارجية الايراني كمال خرازي للسعودية الاربعاء الماضي توجت الجهود الخليجية لمحاولة حل النزاع بين ايران والامارات حول الجزر الثلاث.

فقد شهدت الايام الاخيرة محاولات عدة لحل الازمة بعد تشكيل اللجنة الثلاثية الخليجية التي تقوم بدور الوساطة في هذا الموضوع.

واعرب وزير الدولة للشؤون الخارجية الاماراتي الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان عن امل بلاده في ان تصل اللجنة الثلاثية التي شكلها مجلس التعاون لدول الخليج العربية من كل من السعودية وسلطنة عمان ودولة قطر بشأن قضية الاحتلال الايراني لجزر الامارات الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وابوموسى الى نتائج منطقية تتمثل في الشروع في مفاوضات جادة وصريحة ووفق سقف زمني محدد من اجل ايجاد حل ينهي احتلالها بما في ذلك الاحالة الى محكمة العدل الدولية او التحكيم.

واكد الشيخ حمدان بن زايد ان امام اللجنة مساحة زمنية لإجراء ما يلزم من استعدادات واتصالات وقال نحن نريد ان نعطي الفرصة كاملة لهذه اللجنة ومن خلالها للجانب الايراني الخروج بنتائج ايجابية تؤدي الى انهاء الاحتلال لجزرنا الثلاث ان الامارات تدرك في الوقت نفسه ان تجاوب الجانب الايراني مع مساعيها هو العنصر الحاسم.

وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية الاماراتي الشيخ حمدان بن زايد ان ايران تقابل الموقف الجماعي الايجابي الذي اتخذه مجلس التعاون بتشكيله اللجنة الوزارية الثلاثية بعدم التجاوب ولم تقل بالرفض، وهذا كله يدفعنا الى التساؤل ماذا تريد ايران؟ وهل هي جادة في حل هذه القضية واقامة علاقات تعاون مع دول مجلس التعاون؟ غير ان وزير الدولة للشؤون الخارجية الاماراتي اعرب عن امله في ان تشهد الايام المقبلة تغيرا في هذا الموقف وقال اننا في الانتظار.

ورد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية حميد رضا آصفي بإبداء استعداد طهران لعقد مفاوضات مع دولة الامارات العربية المتحدة حول قضية الجزر دون اية شروط مسبقة، وقال المتحدث ان طهران ترحب بأي مسؤول اماراتي يرغب في عقد مباحثات مع المسؤولين الايرانيين حول الجزر الثلاث ابوموسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى التي تقع بالقرب من مدخل الخليج العربي.

وزير الخارجية الايراني كمال خرازي قد وجه دعوة لنظيره الاماراتي لزيارة ايران ولاتزال هذه الدعوة قائمة.

واعرب الشيخ حمدان عن استعداده لزيارة ايران على اساس الاعداد الجيد وتحضير مسودات اتفاقيات او مذكرات تعتبر تتويجا لجهود تحضيرية سابقة، وقال: »نحن نريد انهاء الاحتلال ولا نقبل بتجزئة حقوقنا الوطنية وسيادتنا على كل شبر من اراضي دولة الامارات«.

وقد طالبت مصادر اماراتية ايران بتوضيح ما تعنيه ايران تحديدا بالترحيب بإجراء محادثات غير مشروطة مع الامارات العربية المتحدة حول النزاع بشأن مجموعة من الجزر، وقالت المصادر ان على طهران ان توضح ما إذا كانت ستوافق على مطلب ابوظبي الخاص بتحديد جدول اعمال وجدول زمني لأي مفاوضات تجري بشأن جزر طنب الكبرى وطنب الصغرى وابوموسى ذات الموقع الاستراتيجي.

وذكرت المصادر ان مثل هذه المراوغة يمكن ان تكون مبررا لعدم اجراء محادثات، وهذه التصريحات المتبادلة بين الجانب الاماراتي والايراني توضح ضرورة ان تقوم اللجنة الثلاثية الخليجية بجهود اكثر للاعداد لمفاوضات مباشرة بين الجانبين باعتبار ان هذه المفاوضات هي السبيل الوحيد للوصول الى حل سلمي لهذه الازمة.

 

طارق عزب