جريدة الحياة تاريخ 18/2/1993

 

انتقادات في طهران لزيارة توركان للامارات

بريطانيا تصادر قطع غيار لطائرات سلاح الجو الايراني

 

لندن ــ طهران ــ (ا.ف.ب): اكدت صحيفة »فايننشال تايمز« امس الاربعاء ان الجمارك البريطانية صادرت اخيرا 12500 قطعة غيار  كانت مرسلة الى سلاح الجو الايراني في خرق للحظر العسكري الذي تفرضه على طهران لندن وواشنطن.

واضافت الصحيفة ان المعدات المصادرة هي قطع غيار غير اصلية لعناصر محركات طائرات امريكية مقاتلة من طرازي »اف 5 اي« و»اف 5 اف« التي يملك الجيش الايراني منها ما مجموعه 65 نموذجا قديما.

وتصنع هذه القطع عادة شركة »جنرال الكتريك« الامريكية لكنها لم تسلم الى ايران بسبب الحظر على المعدات العسكرية الذي يفرضه على هذا البلد عدد من الدول الغربية منذ العام 1979.

واضافت ان الجمارك صادرت ما مجموعه 12500 قطعة غيار تبلغ قيمتها الاجمالية مليون جنيه استرليني (1،45 مليون دولار)، وتم طلبها من شركة »دي.بي.اي« التي تتخذ من مايدنهاد في بيركشاير (غرب لندن) مقرا لها وتابعت انه من المحتمل ان تكون هيئة رسمية ايرانية اكدت انها تعنى بصيانة الطائرات المدنية قدمت الطلب، ورفضت اجهزة الجمارك البريطانية الادلاء بأي تعليق على هذه القضية.

وفي طهران انتقدت صحيفة »طهران تايمز« شبه الرسمية امس الزيارة التي قام بها وزير الدفاع الايراني علي اكبر توركان الى الامارات العربية المتحدة لمناسبة معرض الاسلحة الدولي في ابوظبي.

وجاء في افتتاحية الصحيفة »ان زيارة مسؤول ايراني رفيع المستوى الى الامارات العربية المتحدة، حتى لو كانت غير رسمية، تبدو غير ملائمة بسبب المواقف غير الودية التي اتخذتها هذه الدولة في الاشهر الثلاثة الاخيرة تجاه ايران«.

ومعلوم ان العلاقات بين ايران والامارات تشهد منذ الصيف الماضي توترا بسبب النزاع القائم بين الدولتين في شأن السيادة على ثلاث جزر في الخليج هي جزيرة ابوموسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى.

ورأت الصحيفة ان »وجود توركان في ابوظبي اعطى حجة جديدة للدعاية الغربية، إذ اوحى ان »ايران تنوي شراء اسلحة متطورة لتصبح شرطي المنطقة«، وتشكل بذلك »خطرا على المنطقة« وكانت ايران التي تشارك في المعرض مع 33 دولة اخرى، اعلنت انها لم تأت الى المعرض لشراء الاسلحة او بيعها بل »لإظهار امكانات الدفاع التي تملكها الى العالم«.