جريدة السياسة تاريخ 17/9/1992

 

واشنطن: بحريتنا مستعدة لتعقب الغواصات الايرانية

ابوظبي: الوثائق تؤكد حقنا في الجزر الثلاث

 

لندن ــ (رويتر): قال مسؤول في دولة الامارات العربية المتحدة ان بلاده ستسعى بكل الطرق الى استعادة جزر ابوموسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى التي تحتلها ايران.

ونسبت صحيفة الحياة اللبنانية في مقابلة امس مع مدير ادارة مجلس التعاون والخليج في وزارة الخارجية لدولة الامارات سيف سعيد ساعد قوله سنسعى بكل الوسائل الممكنة الى ان تعود سيادة دولة الامارات العربية المتحدة كاملة.

واتهم ساعد ايران بالمماطلة وعدم الاستجابة لإعادة الحق الى نصابه.

وقال »من جانبنا نحن نحرص دوما على ابقاء علاقاتنا مع ايران لئلا تصل الى حد القطيعة، لقد انتظرنا طويلا من ايران ان تقدر هذا الموقف لكنها تمادت في تفاؤلها واستولت على البقية الباقية من جزرنا.

واضاف: لقد انتظرنا الوقت المناسب لكي نتشاور ونفتح حوارا معهم لكن الجانب الايراني ويا للأسف لم يراع الاخوة ولم يقدر موقفنا وانتظارنا الطويل على رغم ايماننا الأكيد بحقوقنا التاريخية والقانونية الموثقة لدى المحافل الدولية وكل ما لمسناه منهم هو المماطلة.

وقال ساعد »ان جزيرتي طنب الكبرى وطنب الصغرى محتلتان اما جزيرة ابوموسى فلا تسمح السلطات الايرانية ببسط سيادة دولة الامارات العربية المتحدة على الجزر التابعة لها وهذا من جانبنا شيء مرفوض تماما«.

وردا على سؤال فيما إذا كانت ايران لديها وثائق تاريخية تشير الى ان الجزر تابعة لها قال ساعد »هذه الجزر الثلاث هي جزر عربية تابعة لدولة الامارات العربية المتحدة«.

واضاف قوله »بكل تأكيد لدينا من الوثائق المؤيدة لحقوقنا التاريخية والقانونية فيها«.

ولم يذكر ساعد اي تفاصيل عن هذه الوثائق غير انه قال بالنسبة لادعاء ايران ان لديها وثائق فإنه كان يمكنها ان تحمل وثائقها وتتجه الى المحافل الدولية لإثبات حقوقها.