جريدة الحياة تاريخ 19/4/1992

 

ولايتي في الكويت ورفسنجاني يؤكد اهمية الجزيرة لإيران

طرد الهنود من ابوموسى دفع العرب الى مغادرتها

 

المنامة ــ من حسن اللقيس:

علمت »الحياة« من مصادر دبلوماسية غربية وخليجية امس ان وفدا من وزارة الخارجية في دولة الامارات العربية المتحدة في طريقه الى طهران للبحث في التطورات التي حصلت في الاسابيع القليلة الماضية في جزيرة ابوموسى التي كانت تديرها في صورة مشتركة طهران وامارة الشارقة، وتأتي زيارة الوفد الاماراتي لطهران في الوقت الذي وصل الى الكويت وفد ايراني برئاسة وزير الخارجية علي اكبر ولايتي.

واوضحت هذه المصادر ان الانباء التي اشارت الى طرد ايران للسكان العرب من الجزيرة ليست دقيقة، ولكن طهران ابعدت العمال الهنود الذين يديرون محطة تحلية المياه التابعة للمواطنين العرب كذلك الذين يعملون في مصلحة الكهرباء وجميع المؤسسات التي تقدم الخدمات لهؤلاء السكان، بعدما رفض العمال الاجانب الحصول على بطاقة تسجيل من السلطات الايرانية.

واضافت هذه المصادر ان الاجراء الذي شمل 80 عاملا وفنيا من الهنود شل كل الخدمات التي يؤمنها هؤلاء للسكان العرب الامر الذي دفع معظم هؤلاء مغادرة الجزيرة بسبب الظروف المعيشية الصعبة التي نشأت عن التصرف الايراني.

وتقول هذه المصادر ان المواطنين العرب الذين يسكنون الجزيرة هم من السكان الاصليين وتؤمن لهم امارة الشارقة كل الخدمات التي تؤمنها لمواطنيها ويعيشون حياة مرفهة بينما السكان الايرانيون من »الحرس الثوري« يتم تبديلهم دوريا ويعيشون حياة شبه عسكرية.

وتعتقد هذه المصادر ان الاجراء الايراني ربما يهدف الى اقناع امارة الشارقة بجعل كل الخدمات من مياه وكهرباء التي تقدمها الى مواطنيها في الجزيرة تشمل الايرانيين الموجودين فيها ايضا.

وكانت دولة الامارات ابلغت جيرانها من الدول العربية الخليجية بالذي حصل وطلبت عدم اتخاذ اي اجراءات إلا بطلب من الامارات. كما طلبت الامارات من سلطنة عمان التي تتمتع بعلاقات وثيقة مع ايران التدخل لحل هذا الاشكال.

وكانت ايران استولت على جزيرة ابوموسى التي كانت خاضعة لادارة الشارقة عام 1971 عشية قيام دولة الامارات، لكنها توصلت في وقت لاحق الى اتفاق مع الشارقة على ادارة الجزيرة في صورة مشتركة لذلك استولت ايران آنذاك على جزيرتي طنب الصغرى وطنب الكبرى.

وكان الرئيس الايراني هاشمي رفسنجاني قال اول من امس في اثناء جولة في اقليم هرمز جان الايراني الذي تقول طهران انه يشمل جزيرة ابوموسى »ان ابوموسى ذات اهمية كبيرة لنا بسبب موقعها المتميز ونحن نعتبر اهلها حماة لحدودنا وهي احد المواقع الحساسة من بلادنا«.

وقالت صحيفة »رسالات« التي تصدر في طهران ان بناء مجمع سكني من 100 وحدة في جزيرة ابوموسى بدأ في اثناء زيارة قام بها رفسنجاني للجزيرة قبل شهرين وانه اصدر اوامر بإنشاء اسطول للصيد تابع للجزيرة.

 

ولايتي في الكويت

 

وفي الكويت »الحياة« بدأت المحادثات الرسمية امس بين الوفدين الكويتي والايراني  في مقر وزارة الخارجية الكويتية وترأس نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ سالم الصباح الوفد الكويتي والوزير ولايتي الجانب الايراني.

وصرح الشيخ سالم الصباح عقب جلسة المحادثات الرسمية بأنه عرض مع الوزير ولايتي علاقة دول مجلس التعاون الخليجي مع ايران ودور الطرفين في المساهمة في معالجة »الوضع المضطرب« في العالم الاسلامي.

واشار الشيخ سالم الى انه ناقش مع ولايتي دور الطرفين في تعزيز مجالات التعاون تجاه الوضع في العالم الاسلامي وزيادة التنسيق في المواقف تجاه القضايا الدولية، واضاف الشيخ سالم انه بحث مع ولايتي في قضية الاسرى الكويتيين لدى النظام العراقي ومستقبل العراق.

واوضح ان لجانا فنية تمثل الجانبين ستواصل البحث في الموضوعات التي اتفق على مناقشتها.

ويذكر ان امير الكويت الشيخ جابر الاحمد الصباح وولي العهد الشيخ سعد العبدالله الصباح استقبلا امس وزير الخارجية الايراني.

وكان وكيل وزارة الخارجية سليمان ماجد الشاهين كشف اول من امس لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان هناك توجها بين دول مجلس التعاون الخليجي لاصدار بيان بين دول المجلس وايران يحدد فلسفة العلاقة بين الطرفين لكن بروز بعض المستجدات والمتغيرات جعل دول المجلس تتريث في اصدار هذا البيان الى حين التأكد من امكان تنفيذ بنوده من دون اي عوائق.