جريدة الخليج 19 ابريل 1996

 

مصدر مسؤول بالخارجية

انشاء ايران لمحطة كهربائية في طنب الكبرى

انتهاك للسيادة ولا يرتب حقوقا للاحتلال

 

اعلن مصدر مسؤول بوزارة الخارجية ان قيام الحكومة الايرانية بإنشاء محطة كهربائية في جزيرة طنب الكبرى التي اخذتها ايران في عام 1971 بالقوة يعتبر خرقا لقواعد القانون الدولي وانتهاكا لسيادة دولة الامارات العربية المتحدة على هذه الجزيرة، ولا يرتب اية حقوق لسلطة الاحتلال.

واكد المصدر في تصريح لوكالة انباء الامارات ان استمرار الحكومة الايرانية في اتخاذ خطوات من هذا القبيل لتكريس احتلالها للجزر الثلاث: طنب الكبرى وطنب الصغرى وابوموسى التابعة لدولة الامارات العربية المتحدة بهدف فرض الامر الواقع بالقوة، لن يؤدي إلا الى تعقيد النزاع القائم الذي تسعى دولة الامارات العربية المتحدة الى حله بالطرق السلمية، بما في ذلك دعوة الحكومة الايرانية للقبول بإحالة القضية الى محكمة العدل الدولية.

وفيما يلي نص تصريح المصدر المسؤول بوزارة الخارجية:

اعلنت الحكومة الايرانية يوم الاثنين الماضي الخامس عشر من ابريل عام  1996 عن انشاء محطة كهربائية في جزيرة طنب الكبرى التابعة لدولة الامارات العربية المتحدة.

وكما هو معروف للجميع فإن جزيرة طنب الكبرى جزيرة محتلة بالقوة من قبل ايران منذ عام  1971 وكما هو مستقر في القانون الدولي فإن الاحتلال لا يرتب اية حقوق لسلطة الاحتلال في الاراضي الخاضعة للاحتلال.. لذلك فإن قيام الحكومة الايرانية بإنشاء محطة كهربائية في جزيرة طنب الكبرى نعتبره خرقا لقواعد القانون الدولي وانتهاكا لسيادة دولة الامارات العربية المتحدة على جزيرة طنب الكبرى ولا يرتب اية حقوق لسلطة الاحتلال.

ان استمرار الحكومة الايرانية  في اتخاذ خطوات من هذا القبيل لتكريس احتلالها للجزر الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وابوموسى التابعة لدولة الامارات العربية المتحدة بهدف فرض الامر الواقع بالقوة لن يؤدي إلا الى تعقيد النزاع القائم الذي تسعى دولة الامارات العربية المتحدة الي حله بالطرق السلمية بما في ذلك دعوة الحكومة الايرانية للقبول بإحالة القضية الى محكمة العدل الدولية.