جريدة الخليج 8/1/1981

 

لا للمغتصب.. ولو كان الشقيق

ايران تحذر دولة الامارات من المطالبة بالجزر!

 

كتب ــ المحرر السياسي:

في الوقت الذي تتوالى فيه التصريحات الرسمية والشعبية في دولة الامارات، مؤكدة الحرص على بناء علاقات حسن  جوار مع الثورة الايرانية، وفي الوقت الذي اكدت فيه الامارات رغبتها بفتح حوار متكافئ مع السلطات الايرانية لتسوية موضوع احتلال ايران للجزر العربية الثلاث وبالطرق السلمية والوسائل الدبلوماسية المعتمدة على الشرعية الدولية.

وفي الوقت الذي تؤكد فيه الامارات موقفها المبدئي بضرورة ايقاف نزيف الدماء العربية والاسلامية ووضع حد لهدر الطاقات خرج الناطق الرسمي الايراني بهزاد نبوي بتصريحات متغطرسة جوفاء حين رد على سؤال وجهه احد الصحافيين حول مطالبة حكومة الامارات باستعادة الجزر الثلاث والرسالة التي تقدمت بها الى الامم المتحدة.

فقد زعم نبوي ان حكومته اجرت اتصالات مع المسؤولين في دولة الامارات وحذرتهم من التورط فيما اسماه المؤامرات الامبريالية بالمنطقة!

ومضى الناطق الايراني يوجه التهديدات شمالا ويمينا الى دول الخليج، إذا ما قدمت مساعدة الى العراق، وقال ان السلطات العسكرية الايرانية  ووزارة الخارجية ستتخذان الاجراءات اللازمة  إذا دعت الضرورة لذلك!!

ان هذه التصريحات التي اطلقها المدعو نبوي تذكر بتصريحات سابقة اطلقها وزير خارجية ايران السابق صادق قطب زادة الذي اقيل منذ فترة بتهمة وجود صلات وثيقة بينه وبين المخابرات المركزية الامريكية، ثم اعتقل بالتهمة نفسها، بعد ان صورت احدى الصحف شيكا قبضه قطب زادة من الامريكيين.

ان تصريحات نبوي التي ترفض دعوة الامارات  الى فتح حوار متكافئ حول الجزر مع ايران، انما ترفض في واقع الامر الدعوة الاخرى التي تؤكدها الامارات دائما وهي ابعاد منطقة الخليج عن الصراعات الدولية.

فمثل هذا الابعاد لن يتم إذا بقي الجو متوترا، وإذا اصر البعض على التعامل بمنطق استعماري واستعلائي، الوسيلة الوحيدة  لتحييد المنطقة، تكون في علاقات سلمية وسليمة تستند على اصول الحق ومبادئ الشرعية الدولية، وهذا ما تسعى اليه الامارات.

وهذا نص الخبر كما اوردته الوكالات:

طهران: صرح بهزاد نبوي، المتحدث بلسان الحكومة الايرانية، ان حكومته اجرت اتصالات مع المسؤولين في دولة الامارات العربية المتحدة وحذرتهم من التورط فيما اسماه »المؤامرات الامبريالية بالمنطقة«.

وكان المتحدث الايراني يرد خلال مؤتمر صحافي على سؤال حول مطالبة حكومة  الامارات باستعادة الجزر الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وابوموسى والرسالة التي بعثت بها بهذا الصدد الى الامم المتحدة.

وحول المساعدة التي تقدمها دول الخليج للعراق زعم بهزاد نبوي ان حكومته حذرت هذه الدول بشدة من القيام بذلك.

وقال ان السلطات العسكرية الايرانية ووزارة الخارجية ستتخذان الاجراءات اللازمة إذا دعت الضرورة لذلك!!