جريدة الخليج 19 اكتوبر 1992

 

خالد بن صقر في رسالة للمحامين العرب:

وقائع التاريخ ووثائقه تنطق

بحق الامارات في جزرها المحتلة

 

رأس الخيمة  ــ »الخليج«:

عقد اتحاد المحامين العرب دورة طارئة لبحث قضية احتلال ايران للجزر العربية الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وابوموسى في العاصمة الاردنية عمان برئاسة وليد عبدالهادي نقيب المحامين الاردنيين وبحضور عدد كبير من المحامين العرب واعضاء الامانة العامة للاتحاد، وفي الجلسة  الافتتاحية للدورة  التي استغرقت يومين قرأ رئيسها رسالة من سمو الشيخ خالد بن صقر القاسمي ولي عهد ونائب حاكم رأس الخيمة تضمنت شكره للاتحاد على موقفه من قضية الجزر المحتلة وفيما يلي نصها:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

نحييكم من امارة رأس الخيمة - من دولة الامارات العربية المتحدة  - تحية العروبة وتحية الاخوة، ونحيي فيكم روح  المسؤولية والاصالة التي حدت بكم لعقد دورتكم هذه لمناقشة الاحتلال الايراني لجزرنا العربية الثلاث، طنب الكبرى وطنب الصغرى وابوموسى.

فأنتم ايها الاخوة تمثلون بحق ضمير الامة العربية وصوتها المنادي بالعدالة والانصاف ورفع الضيم والعدوان.

ان وقائع التاريخ تنطق بالوثائق ان الجزر الثلاث وغيرها من الجزر المحتلة في الخليج العربي من قبل ايران في فترات متفاوتة هي جزر عربية الموقع والشعب والاصول وهي منذ فجر التاريخ القديم عربية السيادة ترتبط بالساحل الغربي للخليج العربي، ولا يمكن بأي حال من الاحوال اعتبار الغزو العسكري او الاحتلال لفترة ما تملكا للارض او المياه، وإلا لكان من حق البرتغال وانجلترا وروسيا  وغيرها من الدول الاستعمارية والقوى العظمى المطالبة بكثير من بقاع الارض التي كانت تخضع لسيطرتها.

ان الاحتلال الايراني للجزر العربية في الخليج إنما هو عدوان مسلح ليس على دولة الامارات العربية المتحدة فحسب، بل هو عدوان على الامة العربية بأسرها. وقد نتج عنه وقوع شهداء وجرحى قاتلوا المحتلين لجزيرة طنب.

وكما تعلمون بأن كل الشرائع والقوانين والاعراف والقرارات الدولية ترفض الاحتلال وتعتبره عدوانا على الحقوق يجب ان يزول. وقد كانت دولتنا باستمرار وبكل مناسبة تطالب المجتمع الدولي والجارة ايران بإعادة الجزر الثلاث الى حياضها، رائدها في ذلك اتباع اسلوب التفاهم المتبادل والمحافظة على حسن الجوار.

واليوم فإن استمرار احتلال ايران للجزر العربية الثلاث يخلق تهديدا دائما وخطيرا للامن والسلم الاقليمي والدولي، في الوقت الذي يسعى فيه العالم الى القضاء على بؤر التوتر، وان تعم العدالة والسلام بقاع الارض.