جريدة الخليج تاريخ  13 ديسمبر 1996

 

بعد وصول دعوات المفاوضات الى طريق مسدود

الامارات بصدد احالة قضية

الجزر المحتلة الى المحكمة الدولية

 

جاكرتا ــ (وام): اكد السفير سيف سعيد بن ساعد وكيل وزارة الخارجية بالنيابة ان الدعوات المتكررة الجادة والصادقة الصادرة عن دولة الامارات العربية المتحدة والداعية للدخول في مفاوضات ثنائية جادة مع ايران لإنهاء احتلالها لجزرنا الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وابوموسى بالطرق السلمية وصلت الى طريق مسدود، بسبب عدم استجابة ايران لتلك الدعوات الجادة، وكذلك الدعوات الصادرة عن مجلس التعاون لدول الخليج العربية والقمة العربية الاخيرة، ومجلس جامعة الدول العربية، ودول اعلان دمشق.

وأوضح سيف ساعد الذي يرأس وفد دولة الامارات الى المؤتمر الاسلامي الرابع والعشرين لوزراء خارجية الدول الاسلامية المنعقد في جاكرتا حاليا خلال اجتماعه امس مع علي العطاس وزير خارجية اندونيسيا ان دولة الامارات بصدد اتخاذ خطوة سلمية اخرى وهي احالة القضية الى محكمة العدل الدولية »مع استعدادنا التام للقبول بأي قرار تصدره المحكمة«.

واكد علي العطاس تأييد بلاده لموقف دولة الامارات ومساعيها السلمية، ووصف هذا الموقف بأنه عقلاني وحكيم ويتسم ببعد النظر وقال: ان اندونيسيا تؤيد التوجه السلمي لدولة الامارات بحل النزاع من خلال محكمة العدل الدولية.

حضر الاجتماع الدكتور محمد سعيد الكندي القائم بأعمال سفارة دولة الامارات لدى اندونيسيا، وعدد من المسؤولين بوزارة الخارجية.

واشاد علي العطاس خلال الاجتماع بما حققته دولة الامارات من انجازات عظيمة في شتى الميادين بفضل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة. وقال ان بلاده تتابع بإعجاب النهضة الحضارية والاقتصادية بدولة الامارات والسياسة الحكيمة التي تنتهجها اقليميا ودوليا، مما جعلها تحتل مكانة مرموقة في المجتمع الدولي كما اشاد بالعلاقات  بين البلدين، مشيرا الى انها تشهد تقدما ملموسا وخاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية والفنية.

تناولت المقابلة تبادل وجهات النظر حول القضايا الاقليمية والدولية الراهنة كما نقل سيف ساعد تحيات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان وزير الدولة للشؤون الخارجية وراشد عبدالله وزير الخارجية للوزير الاندونيسي وترحيبهما بزيارته للامارات المزمع القيام بها في بداية العام المقبل.