جريدة الشرق الاوسط 11/9/1993

 

بعد الإلغاء المفاجئ لزيارة الشيخ حمدان الى طهران

ابوظبي ترفع قضية الجزر الى الامم المتحدة

 

ابوظبي ــ من عبدالعزيز الصديقي وتاج الدين عبدالحق:

قالت مصادر مطلعة في ابوظبي ان دولة الامارات العربية المتحدة سترفع موضوع خلافها مع ايران حول الجزر الثلاث الى الامم المتحدة.

وجاء هذا التطور بعد ان اعلن مصدر مسؤول في ابوظبي امس وفي بيان مفاجئ عن الغاء الزيارة التي كان سيقوم بها الى طهران بعد غد الاثنين وزير الدولة للشؤون الخارجية الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان.

واشارت المصادر الى ان قضية الجزر الاماراتية المحتلة معروضة من الناحية الرسمية على الامم المتحدة منذ مدة، وان الامارات كانت بانتظار مبعوث للامين العام للامم المتحدة بهدف تقصي الحقائق بخصوص النزاع مع ايران.

واضافت المصادر ان الامارات كانت قد تريثت في دفع قضية الجزر بالامم المتحدة لإعطاء فرصة للحوار المباشر مع ايران والذي لم يؤد الى اي نتيجة حتى الآن بسبب رفض ايران التطرق الى مسألة احتلالها لجزيرتي طنب الكبرى وطنب الصغرى وامتناعها عن بحث موضوع السيادة على جزيرة ابوموسى وجعل البحث قاصرا على موضوع الترتيبات الخاصة بإدارة الجزيرة.

وحسب ما اوردته  المصادر فإن دولة الامارات كانت تنتظر  قيام ايران بإصدار بيان رسمي حول الخلاف حول الجزر ضمن اشارة مماثلة  لتلك التي صدرت عقب زيارة  ولايتي لأبوظبي في مايو/ايار الماضي، إلا ان المسؤولين في الامارات فوجئوا بالتصريحات المتشددة  التي ادلى بها المتحدث باسم وزارة الخارجية  الايرانية يوم الثلاثاء الماضي تعقيبا على بيان وزراء خارجية دول مجلس التعاون بشأن الجزر الاماراتية، والذي جاء منسجما في لهجته  مع توجه التهدئة الاماراتي.

وتقول المصادر نفسها ان دولة الامارات شعرت بعد التصريحات المتشددة التي ادلى بها المتحدث باسم الخارجية الايرانية، بأن طهران ربما ظنت ان البيان الختامي الذي صدر عن محادثات ولايتي في ابوظبي في مايو الماضي سيصبح قيدا على حركة دولة الامارات في المحافل الاقليمية والدولية، وان الامارات ستنحرج  بسبب ما ورد في ذلك البيان من اثارة موضوع الجزر في المحافل المشار اليها.

وترى المصادر الدبلوماسية ان الوضوح الذي اتسم به بيان الخارجية الاماراتية حول الغاء الزيارة  يدل على الجدية التي تتعامل بها الامارات مع قضية الجزر، فقد ذكر البيان ان الغاء الزيارة  تم لاقتناع دولة الامارات العربية المتحدة بعدم توافر اي رغبة لدى الجانب الايراني لإنجاحها.

وارجع المصدر المسؤول قرار الغاء هذه الزيارة الى سببين رئيسيين هما:

اولا: عدم قبول ايران اصدار بيان يشير الى ان الزيارة تهدف الى بحث الخلاف بين دولة الامارات العربية المتحدة وايران حول جزر ابوموسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى.

ثانيا: التصريح الذي ادلى به المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية يوم الثلاثاء الماضي بتأكيد تبعية هذه الجزر لإيران، وكان المجلس الوزاري لدول التعاون قد كلف وزير خارجية الامارات راشد عبدالله النعيمي بإجراء حوار مع ايران حول موضوع الجزر والعلاقات بينها وبين دول مجلس التعاون.