جريدة الوطن 16/4/1992

 

ابلغت دول مجلس التعاون بعملية اخلاء جزيرة ابوموسى

الامارات: الوضع خطير

ولايتي: لم نطرد العرب

 

المنامة ــ (رويتر): نسبت رويتر الى مسؤولين خليجيين قولهم ان الامارات العربية المتحدة ابلغت جيرانها من دول مجلس التعاون الخليجي بعملية اجلاء قامت بها ايران لمئات من رعايا الامارات من على جزيرة ابوموسى الاستراتيجية التي تديرها بصورة مشتركة طهران وامارة الشارقة الاماراتية.

وقال مسؤول رفيع في مجلس التعاون الخليجي ان الامارات ابلغت باقي دول مجلس التعاون ان الوضع خطير للغاية ولكن لن تتخذ اي دولة  اجراء إلا بطلب من دولة الامارات.

وقال دبلوماسيون ان الامارات طلبت من سلطنة عمان التي تتمتع بعلاقات وثيقة مع ايران التدخل.

وقالوا ان السلطات الايرانية أجلت في الاسبوع الماضي المئات من مواطني الامارات وبعض المغتربين الهنود بحرا من جزيرة ابوموسى التي تقع في وسط الخليج قبالة الشارقة.

وقال دبلوماسي غربي »ان هذا يثير الكثير من الاسئلة عن نوايا ايران  في المنطقة وبخاصة في الوقت الذي تنهمك فيه في اعادة تسليح نفسها بأسرع ما في وسعها«.

وقال مسؤولون خليجيون ودبلوماسيون ان ايران استولت على ابوموسى التي كانت خاضعة لإدارة الشارقة في عام  1971 عشية قيام دولة الامارات ولكنها توصلت في وقت لاحق الى اتفاق مع سلطات الشارقة على ادارة الجزيرة بصورة مشتركة.

وكانت ابوموسى تستخدم قاعدة للزوارق البحرية الايرانية اثناء الحرب الايرانية  - العراقية.

وقال مسؤولون في شركة كريسنت بتروليوم ومقرها الشارقة التي تدير حقل مبارك النفطي البحري القريب من ابوموسى انهم لم يشهدوا او يسمعوا اي شيء غير عادي، وتتقاسم ايران والشارقة عائدات النفط المستخرج من المنطقة.

وفي طهران قال مصدر بوزارة الخارجية الايرانية  ان وزير الخارجية علي اكبر ولايتي نفى الانباء التي تحدثت عن عملية الاجلاء.

وكان ولايتي قد سئل عن هذه الانباء في مؤتمر صحافي في طهران يوم السبت فرد قائلا: »لا تستمعوا الى الاشاعات. الحقيقة هي ان عرب ابوموسى يقيمون هناك وليس لدينا خطط لطردهم«.

وقال المصدر لرويتر »ما قاله الدكتور ولايتي عن ابوموسى لايزال قائما«.

ومن جهة اخرى تلقى رئيس دولة الامارات العربية المتحدة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رسالة خطية من خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز عاهل المملكة العربية السعودية.

وتسلم الرسالة وزير الدولة للشؤون الخارجية الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان خلال اجتماعه مساء امس مع سفير السعودية لدى دولة الامارات محمد عبدالله العتيبي.

ويتوقع ان تكون الرسالة حول الجهود المبذولة من قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بشأن احتواء ازمة جزيرة ابوموسى التي قامت فيها ايران بمد سيطرتها على اجزاء جديدة من الجزيرة والتي كانت قد قامت باحتلال جزء منها في عام  1971 الى جانب احتلال جزيرتي طنب الكبرى وطنب الصغرى التابعتين لامارة رأس الخيمة فيما تتبع جزيرة ابوموسى الشارقة.