جريدة الاتحاد تاريخ 12 اكتوبر 1995

 

حتى لا ننسى

اصدار جديد يؤكد بالوثائق التاريخية والخرائط

انتماء جزر ابوموسى وطنب الصغرى وطنب الكبرى للامارات

 

تحت عنوان حتى لا ننسى.. وردا على محاولات التجزئة الاستعمارية اصدر المؤلف المغربي الدكتور فؤاد اليوسفي رئيس تحرير جريدة »المغرب العربي الكبير« الدولية مؤلفا وثائقيا يقع في 477 صفحة من الحجم الكبير حول الاحتلال الايراني لجزر الامارات الثلاث ابوموسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى، وربط المؤلف بين قضيتي الجزر المحتلة في الخليج العربي، واقليم سبتة ومليلة في المغرب العربي الشقيق بما يؤكد وحدة قضايا امتنا ومصيرها المشترك.

وقدم لهذا المؤلف الوثائقي الذي يؤكد بالوثائق التاريخية والخرائط سيادة الامارات العربية المتحدة على جزرها الثلاث الاستاذ احمد جلال التدمري مدير مركز الدراسات والوثائق في رأس الخيمة والذي استعرض احتلال ايران للجزر العربية الثلاث قبيل الانسحاب البريطاني من منطقة الخليج مستقطعة هذه الجزر من الامارات العربية المتحدة، ومؤكدا ان هذه القضية الوطنية تسعى دولة الامارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة لاستعادتها بالدعوة السلمية ارتكازا على مبادئ التعايش السلمي مع الجار والتزاما بالاخوة الاسلامية التي يدعونا ديننا الاسلامي للتمسك بها.

وقال الاستاذ احمد جلال التدمري في تقديمه ان دولة الامارات منذ عام 1971 تثابر على المطالبة السلمية من ايران بإعادة الحق الى اهله والانسحاب من الجزر الثلاث انسجاما مع الدعوة الخيرة لصاحب السمو رئيس الدولة بحل اخوي مباشر عن طريق المفاوضات الثنائية او عن طريق اللجوء الى التحكيم الدولي عن طريق محكمة العدل الدولية ابقاء لصلات الود وعلاقات الاخوة الاسلامية.

وقد عرض الدكتور فؤاد اليوسفي في مؤلفه الوثائقي الذي سيترجم الى اللغتين الانجليزية والفرنسية لإبلاغ العالم بحقيقة القضية وانتماء الجزر الثلاث طنب الصغرى وطنب الكبرى وابوموسى لدولة الامارات العربية المتحدة.. عرض دلائل ثابتة ووثائق تاريخية تؤكد عروبة الجزر الثلاث مشيرا الى ان عروبة هذه الجزر تثبتها الوقائع التاريخية عبر العصور. وعرض المؤلف الحجج والدلائل والوثائق العربية الاماراتية وصحتها، وذلك التكيف غير القانوني للوجود الايراني في الجزر الثلاث واثره على العلاقات الدولية وردود الفعل العربية والدولية التي تحث ايران على العدول عن موقفها.