جريدة الخليج 25/5/99

 

الذكرى الثامنة عشرة لمجلس التعاون اليوم 

 

جدد المجلس الاعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في دورته التاسعة عشرة التي عقدت بأبوظبي دعوته الى الحكومة الايرانية بضرورة الاستجابة للدعوات العديدة الجادة والصادقة الصادرة من دولة الامارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون ودول اعلان دمشق وجامعة الدول العربية وعن المنظمات والهيئات والتجمعات الاقليمية والدولية الاخرى الداعية الى حل هذا النزاع سلميا والمحافظة على الامن والاستقرار في المنطقة.

وجدد المجلس الاعلى تأكيده على سيادة دولة الامارات العربية المتحدة على جزرها الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى ودعمه المطلق لكافة الاجراءات والوسائل السلمية التي تتخذها لاستعادة سيادتها على هذه الجزر ومطالبته الحكومة الايرانية بإنهاء احتلالها للجزر الثلاث والكف عن ممارسة سياسة فرض الامر الواقع بالقوة والتوقف عن اقامة منشآت ايرانية في الجزر بهدف تغيير تركيبتها السكانية والغاء كافة الاجراءات وازالة جميع المنشآت التي سبق اقامتها من طرف واحد في الجزر الثلاث واتباع الوسائل السلمية لحل النزاع وفقا لمبادئ وقواعد القانون الدولي بما في ذلك القبول بإحالة القضية الى محكمة العدل الدولية.

وعقد المجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية اجتماعا طارئا بمدينة أبوظبي يوم 4 مارس الماضي بناء على طلب من دولة الامارات العربية المتحدة لبحث التجاوزات الايرانية والمناورات الاستفزازية التي تجريها ايران في المياه الاقليمية للدولة. وأدان المجلس الوزاري في بيان رسمي عقب هذا الاجتماع المناورات العسكرية الايرانية الاستفزازية التي تجريها ايران في جزر دولة الامارات العربية المتحدة الثلاث المحتلة طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى ومياهها الاقليمية.

وطالب ايران بالكف الفوري والسريع عن مثل هذه الاعمال الاستفزازية التي تهدد الامن والاستقرار في الخليج العربي وتشكل مصدر قلق بالغ ولا تساعد على بناء الثقة باعتبارها خرقا لسيادة دولة الامارات العربية المتحدة ومحاولة من جانب ايران لتكريس احتلالها للجزر الثلاث المحتلة.

وأكد المجلس الوزاري ان تعزيز التعاون وتنويع مجالاته بين دول المجلس وجمهورية ايران الاسلامية يتطلب من ايران العمل على بناء الثقة وحل المشاكل القائمة بين الجانبين استنادا الى المرتكزات التي أقرها المجلس الاعلى بشأن العلاقات بين دول المجلس وايران ووفقا للقواعد والاعراف الدولية الراسخة.

 وقرر تكليف وزير خارجية دولة الامارات العربية المتحدة رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري والامين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بإجراء الاتصالات مع الدول الشقيقة والصديقة والتجمعات والمنظمات الاقليمية والدولية لشرح خطورة الوضع في المنطقة في ظل برامج التسلح الايراني وخاصة في مجال برامج الصواريخ وبرامج أسلحة الدمار الشامل باعتبارها تفوق احتياجات ايران الدفاعية المشروعة وتشكل مصدر قلق بالغ لدول مجلس التعاون وتهدد الامن والاستقرار الاقليمي في منطقة الخليج العربي.