جريدة الاهرام تاريخ 15/3/1999

 

الاجتماع الطارئ لمجلس التعاون الخليجي يدعو ايران

لوقف المناورات العسكرية قرب الجزر المحتلة للامارات فورا

 

ابوظبي ــ طارق الفطاطري: اختتم وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي اجتماعهم الطارئ في ابوظبي مساء امس بإصدار بيان يدعو فيه ايران الى الوقف الفوري والسريع لمناوراتها العسكرية الجارية حاليا في المياه الاقليمية لدولة الامارات وقرب جزرها الثلاث المحتلة طنب الكبرى وطنب الصغرى وابوموسى، ووصف هذه المناورات بأنها »استفزازية وتهدد امن المنطقة«، وحذر البيان الختامي من خطورة برامج التسلح الايرانية وسعي طهران لامتلاك اسلحة دمار شامل تفوق احتياجاتها الدفاعية، وذلك على امن واستقرار منطقة الخليج كما اتهم البيان ايران بالتناقض بين الاقوال والافعال خاصة ازاء رغبتها في تطور علاقاتها مع دول الخليج العربية.

كما قرر الاجتماع تكليف وزير خارجية الامارات راشد عبدالله النعيمي بإجراء اتصالات عربية ودولية لشرح خطورة الموقف في الخليج.

والمعروف ان هذا الاجتماع الطارئ انعقد بناء على طلب من الامارات ولم يكن على جدول اعماله سوى بند واحد هو الانتهاكات الايرانية والاجراءات الرامية لتكريس احتلال الجزر الثلاث وخلال استقبال لوزراء خارجية دول مجلس التعاون، اكد امس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الامارات حرص بلاده على التشاور والتعاون في مختلف القضايا قبل اتخاذ اي قرار، واعرب عن ثقته في تضامن ووحدة دول المجلس.

وكان راشد عبدالله النعيمي وزير خارجية الامارات قد اتهم ايران امس بانتهاك مياه بلاده الاقليمية وقيامها بمناورات جوية وبحرية قرب الجزر الثلاث المحتلة والبدء في اجراءات وتدابير ترسيخ احتلالها لهذه الجزر.

وعلم مراسل »الاهرام« ان وزير الخارجية السعودي قدم عرضا لنتائج مباحثاته الاخيرة مع نظيره الايراني كمال خرازي.

وذكر تلفزيون الامارات العربية من ابوظبي ظهر امس ان البيان الختامي سيتضمن دعوة ايران الى التفاوض مع الامارات لإنهاء قضية الجزر، وسيؤكد قلق دول مجلس التعاون من المناورات الايرانية في الخليج.