جريدة الخليج 13 سبتمبر 1992

 

الجامعة العربية تؤكد تأييدها للامارات في تمسكها بسيادتها الكاملة على الجزر

 

القاهرة ــ »الخليج« و(الوكالات):

بدأت في القاهرة امس اجتماعات الدورة الثامنة والتسعين للمجلس الوزاري للجامعة العربية بمشاركة 13 وزير خارجية عربيا، ويرأس وفد الامارات الى الاجتماعات سمو الشيخ حمدان بن زايد وزير الدولة للشؤون الخارجية، فيما يرأس دورة المجلس عمرو موسى وزير خارجية مصر.

وامام المجلس جدول اعمال حافل يضم اكثر من 50 بندا من اهمها خمسة بنود هي استكمال ايران لاحتلال جزيرة ابوموسى واستمرار احتلالها لجزيرتي طنب الكبرى وطنب الصغرى، محادثات السلام الثنائية والمتعددة، الوضع في العراق، اقتراح مصري بتشكيل لجنة لبحث قضية الامن القومي العربي، واقتراح بشأن اخلاء منطقة الشرق الاوسط من اسلحة الدمار الشامل.

وقد استهل المجلس الوزاري اعماله بتأكيد وقوف الجامعة العربية الى جانب دولة الامارات العربية المتحدة في تمسكها بسيادتها الكاملة على جزيرة ابوموسى وتأييدهما المطلق لكافة الاجراءات التي تتخذها لتأكيد سيادتها على الجزيرة.

جاء ذلك في كلمتي عصمت عبدالمجيد امين عام الجامعة وعمرو موسى وزير خارجية مصر رئيس دورة مجلس الجامعة الحالية واكد عبدالمجيد ان الوقوف الى جانب الامارات هو امر حيوي يفرضه واجبنا العربي من اجل عالم عربي مترابط ومتماسك امام اي محاولة اجنبية للنيل من اراضيه او الانتقاص من سيادته مشيرا الى الموقف الذي اتخذه المجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في اجتماعه الاخير في جدة والذي استنكر فيه بشدة الاجراءات التي اتخذتها ايران في جزيرة ابوموسى لما تمثله من انتهاك لسيادة ووحدة اراضي دولة الامارات.

ومن جانبه جدد وزير خارجية مصر بصفته الرئيس الحالي لمجلس الجامعة التأييد التام لدولة الامارات العربية المتحدة ومؤازرتها في التمسك بسيادتها الكاملة على جزيرة ابوموسى وشدد على استنكار مصر الشديد لما تم من اجراءات لا مبرر لها انتهاكا لسيادة ووحدة الاراضي الاقليمية لدولة الامارات العربية المتحدة، واكد الرفض القاطع لاستمرار احتلال جمهورية ايران الاسلامية لجزيرتي طنب الكبرى وطنب الصغرى.