جريدة الوطن 24/9/1992

 

مفاوضو الامارات وايران في ابوظبي الاحد لبحث الجزر

الفهد وزايد والاسد ومبارك يعلنون

ثلاثة مبادئ لحل أزمة ابوموسى

 

القاهرة ــ الوطن والوكالات: اجرى الرئيس المصري حسني مبارك والشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الامارات اتصالا هاتفيا امس بالملك فهد بن عبدالعزيز خادم الحرمين الشريفين والرئيس السوري حافظ الاسد لبلورة صيغة موحدة لمعالجة النزاع حول جزيرة ابوموسى. قال مصدر دبلوماسي مطلع بالقاهرة امس لـ »الوطن« ان الزعماء الاربعة اتفقوا اولا: على بذل كل المساعي الممكنة لحل ازمة ابوموسى بالطرق الدبلوماسية وعدم اللجوء الى الخيار الدولي الا كمرحلة اخيرة.

ثانيا: الغاء ما يمكن ان يسمى بالوساطة وحل المشكلة عن طريق المباحثات الثنائية مع التأكيد على حق الامارات في سيادتها على الجزر واقناع ايران بأن اي توتر سيثير مشكلات لا حصر لها.

ثالثا: ضرورة البحث عن صيغة جديدة لعلاقات الجوار بما يضمن تحقيق الامن والسلام للمنطقة خاصة الخليج.

واضاف المصدر ان بيانا سيصدر (اليوم) الخميس في ختام المباحثات قبل توجه الشيخ زايد الى دمشق.

وقال الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان وزير الدولة للشؤون الخارجية ان سوريا ستعرض مقترحات جديدة على الشيخ زايد خلال لقائه مع الرئيس الاسد لحل الازمة.

ويصل الشيخ زايد والوفد المرافق الى العاصمة السورية اليوم قادما من القاهرة في ختام زيارة استغرقت اربعة ايام بحث خلالها مع مبارك ازمة الجزر الاماراتية والعلاقات الثنائية، وحذر مدير مكتب الرئيس المصري لشؤون السياسة الخارجية اسامة الباز ايران من انه لا يمكنها حل النزاع حول الجزر بالقوة العسكرية وقال اننا لا نقبل بأي حل لا يحافظ على الحق العربي وحق دولة الامارات في السيادة على اراضيها ومصادرها الطبيعية.

وفي تطور آخر قالت وكالة رويتر ان دبلوماسيين خليجيين اكدوا امس ان ايران ودولة الامارات العربية المتحدة اتفقتا على عقد محادثات بشأن جزيرة ابوموسى المتنازع عليها في اول تقدم كبير في الجهود الرامية لنزاع فتيل الخلاف بين البلدين حول الجزر.

واضاف الدبلوماسيون قولهم ان مسؤولين كبارا من وزارتي خارجية البلدين سيجتمعون في ابوظبي يوم الاحد المقبل لإجراء اول مفاوضات رسمية بشأن هذا النزاع الاقليمي.

وقال الدبلوماسيون ان سيف سعيد بن ساعد مدير شؤون الخليج في وزارة الخارجية بدولة الامارات سوف يرأس وفد بلاده كما ان رئيس الوفد الايراني سيكون على المستوى نفسه.