جريدة الخليج 12 يناير 1995

 

مؤتمر التحديات الاقتصادية يعلن تأييده

لسياسة الامارات في قضية الجزر

 

دبي ــ »الخليج«:

اعلن الدكتور عصمت عبدالمجيد الامين العام لجامعة الدول العربية ان موقف الامارات بالنسبة لقضية الجزر واضح جدا وان استعداد الامارات لعرض النزاع على محكمة العدل الدولية يعبر عن اساس قانوني وسياسي سليم يؤكد حقها في الجزر.

وقال عبدالمجيد في تصريحات خاصة بـ »الخليج« انه نقل رسالة من السفير الايراني حسن امينيان لدى الامارات الى سمو الشيخ حمدان بن زايد وزير الدولة للشؤون الخارجية غير انه رفض الكشف عن مضمون الرسالة واكتفى بالقول ان الامارات وايران لم يتوصلا بعد الى اتفاق بشأن احالة النزاع حول الجزر الثلاث الى محكمة العدل الدولية.

وكان سمو الشيخ حمدان بن زايد قد استقبل الدكتور عبدالمجيد في اعقاب اجتماع ضمه والسفير الايراني بالامارات على هامش مشاركته بأعمال مؤتمر التحديات الاقتصادية للعالم العربي.

من ناحية اخرى اكد الدكتور عصمت عبدالمجيد في الجلسة الختامية للمؤتمر مساء امس ان التعاون الاقتصادي العربي المشترك اضحى اليوم ضرورة ليست قومية فحسب وانما وطنية ايضا وطالب بأن يتأسس هذا التعاون على احترام مصالح كل طرف مع الاخذ في الاعتبار الانسجام المطلوب بين المصلحتين الوطنية والقومية.

وقال ان مشاركة الدول العربية في صياغة العلاقات الاقتصادية المستقبلية على الصعيد العالمي تتطلب من الجميع تفعيل ودعم مؤسسات العمل العربي الاقتصادي المشترك.

واشار الى ان التعاون الاقتصادي بين دول منطقة الشرق الاوسط هو رهن بتحقيق السلام الدائم والعادل والقائم على انسحاب »اسرائيل« من كافة الاراضي العربية المحتلة وضمان الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وفق قرارات الشرعية وقرارات مجلس الامن.

واكد عبدالمجيد على ان نزع السلاح النووي وكافة اسلحة الدمار الشامل من منطقة الشرق الاوسط وبصورة متوازنة ودون استثناء لأي دولة من دول المنطقة يسهم بشكل كبير في تحقيق الاستقرار لهذه المنطقة الحيوية في العالم فضلا عن انه يساعد في تفعيل دور دبلوماسية التنمية.

وطالب بالعمل على تعزيز النظام العربي الذي تجسده جامعة الدول العربية باعتبارها المنظمة الام والمظلة التي تعمل في اطارها كافة التجمعات العربية الجهوية.

وكان مؤتمر التحديات الاقتصادية للعالم العربي قد انهى اعماله مساء امس في دبي بإصدار بيان ختامي اعلن فيه المؤتمرون دعمهم وتأييدهم للسياسة الحكيمة التي تتبعها دولة الامارات لاستعادة سيادتها على جزرها وناشدوا فيه ايران الاحتكام لمبادئ وقواعد محكمة العدل الدولية لحسم النزاع حول هذه القضية، وتوجه المؤتمرون بالشكر لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة ولصاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ولسمو الفريق اول الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع على استضافة المؤتمر الذي حقق نجاحا كبيرا بفضل التسهيلات التي قدموها والدعم المعنوي الكبير الذي صاحب اعمال المؤتمر. وقد اوصى المؤتمر بوضع الخطوات العملية للتنسيق بين الحكومات العربية والقطاع الخاص لتفعيل دور مؤسسات العمل العربي المشترك واعلنوا ايمانهم بدور التجمعات العربية الجهوية وهما مجلس التعاون لدول الخليج العربية واتحاد دول المغرب العربي.

واوصى المؤتمر بوضع سياسات اقتصادية قوامها التعاون والتكامل بين الدول العربية وفتح الحدود لانتقال السلع واعتماد نظام التجارة الحرة.

واوصى المؤتمر بتأسيس منظمة عربية تحت مظلة جامعة الدول العربية تعنى بالاهتمام بالاسواق الحرة وتشجيعها على الانتشار، وطالب بقيام بنك عربي للتصدير والاستيراد لتقديم التسهيلات اللازمة لتنشيط التجارة البينية بين الدول العربية.