جريدة السياسة 26/9/1992

 

زايد في الرياض بعد دمشق اليوم لمتابعة قضية ابوموسى

سالم الصباح: نؤيد الامارات ونأمل بالتزام ايران

 

الامم المتحدة ــ دمشق ــ (كونا، رويتر): اعربت الكويت عن تأييدها لدولة الامارات العربية المتحدة في نزاعها مع ايران بشأن جزيرة ابوموسى في الخليج وقالت انها تأمل بأن تلتزم طهران بالاتفاقيات الدولية لحل النزاعات سلميا.

وقال الشيخ سالم صباح السالم الصباح نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية في كلمة امام الجمعية العامة للامم المتحدة ان الكويت تتابع بقلق بالغ التطورات الاخيرة بكل عواقبها فيما يتعلق بجزيرة ابوموسى.

وكان الشيخ سالم يشير بذلك الى ضم طهران الفعلي في وقت سابق من هذا العام لجزيرة ابوموسى التي تقع في منتصف الطريق بين ايران ودولة الامارات.

وكان البلدان يقتسمان السيطرة على الجزيرة بموجب اتفاق مبرم في عام 1971 يسمح بوجود حامية ايرانية على الجزيرة ولكن حتى ذلك التاريخ كانت امارة الشارقة تدير ابوموسى بمفردها.

وقال الشيخ سالم ان التطورات الاخيرة سيكون لها تأثير مباشر على السلام والاستقرار في المنطقة.

وقال الشيخ سالم انه لذلك فإن الجميع ملتزمون بالعمل على تجنب مضاعفات تلك التطورات من اجل الحفاظ على علاقات حسن الجوار الموجودة بالفعل مع ايران.

وقال الشيخ سالم انه في الوقت الذي تعلن فيه الكويت تأييدها الكامل لدولة الامارات العربية فإنها تأمل بأن تلتزم ايران بالاتفاقية الخاصة بأبوموسى وان تقبل تطبيق الاتفاقيات الدولية لحل النزاعات بالطرق السلمية.

في غضون ذلك ذكرت وكالة الانباء القطرية امس ان رئيس دولة الامارات العربية المتحدة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان سيقوم اليوم بزيارة للمملكة العربية السعودية.

واوضحت ان الشيخ زايد سيجري خلال الزيارة محادثات مع خادم الحرمين الشريفين حول عدد من الموضوعات التي تهم دول مجلس التعاون والقضايا العربية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

ويختتم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان اليوم زيارة يقوم بها لسوريا تلت زيارة مماثلة قام بها لمصر.

وقد عقد رئيس دولة الامارات العربية المتحدة اجتماعا مغلقا مع الرئيس السوري حافظ الاسد امس كان هو الثالث بينهما منذ وصول الشيخ زايد امس.

وذكر راديو دمشق ان الحديث خلال الاجتماع تناول التطورات في منطقة الشرق الاوسط ومنطقة الخليج والجهود المبذولة لمعالجة المشكلات الحالية من منطلق الحرص على المصالح العربية. وكان الراديو يشير بذلك الى الخلاف الاماراتي - الايراني حول ثلاث جزر تقع في الخليج العربي قامت سوريا مؤخرا بوساطة لتسويته سلميا.

وقالت صحيفة حكومية سورية امس ان الوساطة السورية بين ايران ودولة الامارات نجحت في تغليب الحوار والتفاهم الودي في تسوية الخلاف بين البلدين.

واوضحت صحيفة الثورة في مقال افتتاحي لها امس ان المساعي السورية الاخيرة نجحت في احتواء قضية جزيرة ابوموسى ومنعها من التفجر.

ورأت ان محادثات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في دمشق حاليا تكتسب اهمية استثنائية وذلك لمواصلة التشاور والتنسيق وتحقيق التضامن العربي ومعالجة الوضع الطارئ الناتج عن قضية الجزيرة.