جريدة الخليج 9 سبتمبر 1992

 

اجتماع الدوحة لن يبحث انشاء مجلس رؤساء اركان  لدول اعلان دمشق

مجلس التعاون يعلن اليوم موقفا واضحا من ابوموسى

 

مدد وزراء خارجية مجلس التعاون لدول الخليج العربية اجتماعاتهم المقرر اختتامها امس، ويعقدون صباح اليوم جلسة ثالثة في جدة قبل ان يتوجهوا الى الدوحة للمشاركة في اجتماع الدول الموقعة على »اعلان دمشق«.

وصرح عبدالله يعقوب بشارة امين عام المجلس ان المجلس الوزاري سيصدر في ختام جلسة اليوم بيانا يحدد فيه موقفه الواضح من التطورات الاخيرة التي تمت في جزيرة ابوموسى.

وفي تصريحات صحافية عقب انتهاء الجلسة الثانية مساء امس (والتي كان مقررا ان تكون الاخيرة) وصف بشارة البيان الختامي بأنه سيكون اكبر بيان صحافي للمجلس الوزاري، حيث سيضع النقاط على الحروف مشيرا الى انه سيشمل جميع القضايا التي تهم المنطقة والساحة العربية والاسلامية والدولية مثل علاقة العراق بقرارات مجلس الامن واسلوبه في التعامل معها، وكذلك علاقة دول الخليج مع ايران  اضافة الى الموضوعات الاخرى كالقضية الصومالية وقضية البوسنة والهرسك وتقييم دول المجلس لقمة عدم الانحياز الاخيرة.

وردا على سؤال حول وجود علاقة ما في التوقيت بين التطورات الاخيرة في جزيرة ابوموسى واجتماع دول اعلان دمشق اليوم في الدوحة وما إذا كان ذلك رسالة من ايران بأنها مسؤولة عن امن الخليج قال عبدالله بشارة »ان هذه قراءة غير واردة لدى المجلس«، مؤكدا ان دول الخليج تتمتع بمرونة وحيوية وتستطيع الخروج من اي مصيدة او كماشة تدبر لها، معربا عن امله في ان يحقق مؤتمر الدوحة الاهداف الايجابية المتوقعة منه.