جريدة الخليج 28 سبتمبر 1994

 

الهند تؤيد عرض القضية على المحكمة الدولية

الجامعة العربية تأسف للتصعيد

الايراني بشأن جزرنا المحتلة

 

اعربت جامعة الدول العربية امس عن اسفها للتصعيد الجديد في اللهجة الايرانية الاخيرة بشأن تسوية النزاع بين الامارات وايران حول الجزر الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وابوموسى.

وصرح طلعت حامد رئيس وحدة الاتصالات الصحافية للامين العام لجامعة الدول العربية للصحافيين بأن »التلويح باللجوء الى حلول عسكرية للقضية من شأنه ان يزيد التوتر في هذه المنطقة الحساسة من العالم، وان هذه التصريحات لا تتماشى مع الرغبة القائمة على تحسين العلاقات العربية ــ الايرانية«.

وقال حامد: ان العرض الذي تقدمت به الامارات مؤخرا بعرض النزاع على محكمة العدل الدولية يتماشى مع قواعد القانون الدولي وميثاق المنظمة الدولية، ويؤكد النهج العقلاني المستنير القائم على حل الخلافات بين الدول بالطرق والوسائل السلمية.

وأوضح ان الامين العام للجامعة العربية عصمت عبدالمجيد، الموجود حاليا في نيويورك »يجري حاليا اتصالات مكثفة مع وفود الدول العربية والاجنبية المشاركة في اجتماعات الجمعية العامة من اجل دعم الجهود التي تبذلها دولة الامارات العربية المتحدة لاستعادة سيادتها على الجزر العربية الثلاث«.

من جهة اخرى اكد سلمان حيدر وكيل وزارة الخارجية الهندي لشؤون الشرق الاوسط الذي يزور الامارات حاليا تأييد بلاده لفكرة احالة النزاع على الجزر الى محكمة العدل الدولية لبحثه واصدار حكم قانوني بشأنه.

جاء ذلك خلال اجتماع سلمان حيدر امس مع السفير سيف سعيد بن ساعد وكيل وزارة الخارجية بالنيابة.

وتناول الاجتماع استعراض تطورات الوضع في المنطقة ومسيرة السلام في الشرق الاوسط وعلاقات التعاون بين البلدين في ضوء نتائج الاجتماع الثامن للجنة المشتركة بين دولة الامارات والهند الذي اختتم اعماله في ابوظبي امس.

واطلع وكيل وزارة الخارجية الهندي خلال الاجتماع على وجهة نظر دولة الامارات حول توجه الدولة لإحالة موضوع الجزر الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وابوموسى التي تحتلها ايران الى محكمة العدل الدولية، باعتبارها الجهة الدولية القانونية المحايدة والمختصة في حل النزاعات بين الدول، والتي تقوم بدراسة مختلف جوانب النزاع قانونيا ووثائقيا وتاريخيا.