نشرة مكتب الاعلام الامريكي ابوظبي 25/9/92

 

واشنطن تحذر ايران من استخدام القوة في النزاع على ابوموسى

»ايغلبيرغر يجتمع مع مسؤول كويتي«

 

من راسيل ديبفيك مراسل وكالة الاعلام الدبلوماسي

نيويورك ــ 24 ايلول/سبتمبر: حذر وزير الخارجية الامريكي بالوكالة لورنس ايغلبيرغر، ايران علنا يوم 23 سبتمبر/ايلول من استخدام القوة في محاولة للاستيلاء على جزيرة ابوموسى، وهي جزيرة موضع نزاع في الخليج.

وتحدث ايغلبيرغر الى صحافيين قبل الاجتماع مع الشيخ سالم الصباح السالم، وزير خارجية الكويت، الموجود حاليا في نيويورك لحضور دورة الجمعية العامة للامم المتحدة.

وقال ايغلبيرغر: »لا اعتقد ان هناك شكا في ان القضية قد تصبح خطيرة جدا إذا قرر الايرانيون اللجوء الى القوة« حول الجزيرة المتنازع عليها.

وفي اجتماع عقد مع ممثلي جميع الدول الست الاعضاء في مجلس التعاون الخليجي، اكد ايغلبيرغر الحاجة الى تسوية سلمية.

وقال ايغلبيرغر »اننا لم نبحث امس اي مجموعة من الوسائل السلمية« لتسوية النزاع. واستطرد مؤكدا »انني اوضحت فقط انه في ما يخص الولايات المتحدة. فإننا نعارض بشدة محاولة استخدام القوة لتسوية قضايا مثل هذه«.

وقد ادلى فيما بعد مسؤول كبير من وزارة الخارجية بتصريحات قال فيها ان دول مجلس التعاون الخليجي بصورة جماعية والدول التي اصدرت بيان دمشق وهي الدول الاعضاء في مجلس التعاون الخليجي بالاضافة الى مصر وسوريا، وجامعة الدول العربية كلها اعربت عن قلقها حيال الاعمال الايرانية تجاه ابوموسى وكذلك جزر اخرى هي موضع نزاع في الخليج.